رئيس التحرير: عادل صبري 04:17 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

المانحون الدوليون يدعمون القرن الافريقي بـ 8 مليارات دولار

المانحون الدوليون يدعمون القرن الافريقي بـ 8 مليارات دولار

صحافة أجنبية

البنك الدولي

في مقدمتهم الأمم المتحدة والبنك الدولي

المانحون الدوليون يدعمون القرن الافريقي بـ 8 مليارات دولار

محمد البرقوقي 27 أكتوبر 2014 11:51

تعهدت الأمم المتحدة، البنك الدولي وبنك التنمية الإسلامي بتقديم ما إجمالي قيمته 8 مليار دولار في مبادرة التنمية الجديدة الخاصة بالدول الواقعة في منطقة القرن الأفريقي.

وقال البنك الدولي في تقرير نشره اليوم- الاثنين- على موقعه الإلكتروني إن رؤساء مؤسسات عالمية وإقليمية يبدءون اليون جولة تاريخية إلى القرن الأفريقي لكي يتعهدوا بتقديم دعم سياسي ومساعدات مالية جديدة إلى دول المنطقة، والتي من المتوقع أن تصل إلى 8 مليار دولار على مدار الأعوام المقبلة.

وذكر البنك الدولي أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، رئيس البنك الدولي، جيم يونج كيم،  رئيس بنك التنمية الإسلامي، جنبا إلى جنب مع ممثلين رفيعي المستوى من مفوضية الاتحاد الافريقي، بنك التنمية الأفريقي والكالة الحكومية الدولية للتنمية  يحشدون الجهود من أجل تعزيز الاستقرار والتنمية في القرن الأفريقي.

وأضاف التقرير أن البنك الدولي قد أعلن، في اليوم الأول من الجولة المشتركة، عن مساعدات مالية جديدة بقيمة 1.8 مليار دولار لصالح مبادرة القرن الافريقي التي تهدف إلى تعزيز فرص النمو الاقتصادي لبلدان المنطقة، خفض الفقر، وتنشيط مناخ الأعمال.

وأوضح البنك الدولي أن المبادرات تشمل ثماني دول أفريقية: جيبوتي، إريتريا، إثيوبيا، كينيا، الصومال، جنوب السودان، السودان وأوغندا.

ونسب التقرير لـ جيم يونج كي رئيس البنك الدولي قوله إن " هذه المساعدات المالية الجديدة تمثل فرصة ذهبية جديدة لسكان القرن الأفريقي كي يضمنوا الحصول على المياه النظيفة، الغذاء الصحي، الرعاية الصحية، التعليم والوظائف.

وتابع أن المبادرات " تعد أيضا فرصمة كبيرة لدول القرن الأفريقي كي تتخلص من موجات الجفاف، عدم الأمان الغذائي، عدم الأمان المائي، والصراعات من خلال تعزيز الأمان الإقليمي، إقرار المساواة ولاسيما بين الرجال والنساء، وتنشيط التعاون بين دول المنطقة

من جانبه أكد بان كي-مون الذي يقود الجولة إلى القرن الأفريقي على أن " دول المنطقة تحرز بالفعل تقدما مهما وإن كان غير معلنا في النمو الاقتصادي والاستقرار السياسي. واللحظة الحالية حاسمة لدعم تلك الجهود، وضع حد لدوائر العنف والفقر، والانتقال من الهشاشة إلى الاستدامة"

واستطرد بقوله إن " الأمم المتحدة تنضم إلى زعماء عالميين وإقليميين في تنفيذ سياسة متماسكة ومنسقة نحو إقرار السلام، الأمن والتنمية في دول القرن الأفريقي."

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن أيضا عن حزمة من المساعدات إلى دول القرن الأفريقي تُقدر بحوالي 3.7 مليار دولار حتى العام 2020، نحو 10% منها سوف تخصص للانشطة العابرة للحدود.

وعلاوة على ذلك، أعلن بنك التنمية الأفريقي أيضا عن مساعدات مالية بقيمة 1.8 مليار دولار على مدار الثلاثة أعوام المقبلة لدول القرن الأفريقي، في الوقت الذي كشف فيه بنك التنمية الإسلامي عن دعم بقيمة مليار دولار تخصص لتمويل أربعة دول في القرن الافريقي: جيبوتي، الصومال، السودان وأغندا.

وكان البنك الدولي قد لفت إلى أن مساعداته التي تقدر بـ 1.8 مليار دولار سوف تسهم في خلق مزيد من الفرص الاقتصادية في دول القرن الافريقي، من بينهم بالطبع اللاجئين والسكان المشردين في الداخل بالاضافة إلى المجتمعات التي تستضيفهم.

ويشار إلى أن الاضطرابات قد تسببت في تشريد ما يزيد عن 2.7 مليون شخص علاوة على 6 ملايين أخرين مشردين في الداخل.

هذا وستستخدم الأموال في تشييد أنابيب للنفط وتحسين شبكة الطرق وتطوير التعليم والتجارة عبر الحدود وسهولة الوصول إلى شبكة الإنترنت، وذلك بهدف تحفيز النمو في منطقة تدفع فيها النزاعات أو المجاعة ملايين الأشخاص إلى مغادرة أماكنهم.

الرابط/

http://www.worldbank.org/en/news/press-release/2014/10/27/leaders-commit-billions-major-new-development-initiative-horn-africa

إقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان