رئيس التحرير: عادل صبري 12:07 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو.. معبد القدس البرازيلي

بالفيديو.. معبد القدس البرازيلي

صحافة أجنبية

المعبد الجديد

تمهيدًا لإقامته على أنقاض الأقصى

بالفيديو.. معبد القدس البرازيلي

26 أكتوبر 2014 20:54

على بعد آلاف الكيلومترات عن القدس، وتحديدًا في مدينة "ساو باولو" البرازيلية، تم افتتاح نسخة يقول اليهود إنها طبق الأصل لمعبد القدس، الذي يخططون لإقامته على أنقاض المسجد الأقصى، وذلك بكلفة 300 مليون دولار.


المعبد البرازيلي يحتوي على كل الرموز التي تنسبها المصادر والكتب اليهودية لمعبد القدس المزعوم الذي أسسه نبي الله أو كما يقول اليهود الملك سليمان في القرن العاشر قبل الميلاد، قبل أن يتم تخريبه للمرة الأولى على يد نبوخذ نصر ملك بابل عام 586 قبل الميلاد.


القناة الثانية الإسرائيلية أعدت تقريرًا عن المعبد الجديد، وقالت إنَّ "يوسف مارتينز" يهودي مسيحي، رئيس طائفة صغيرة، نجح في تحقيق الحلم اليهودي بالصلاة في معبد القدس أو جبل الهيكل. وأضافت أنه فيما كانت إسرائيل منشغلة بالحرب على غزة، افتتحت الكنيسىة التي ينتمي إليها "مارتينز" في نهاية يوليو "معبد القدس" نسخة طبق الأصل من الهيكل الأول في ساو باولو أكبر المدن البرازيلية.


واستغرق البناء في المعبد 4 سنوات، وتم التشييد وفقًا لما جاء في التوراة من وصف، بتكلفة 300 مليون دولار، لذلك يقول القائمون على المعبد إن الرب هو من شيده وليس المهندسون. وبحسب موقع القناة الإسرائيلية، فإنه قريب إلى أقصى درجة من المبنى الأصلي، باستثناء أن المبنى الجديد يوجد به قناة تليفزيونية ومهبط طائرات.


 

 

وأقيمت ما تسمى بالكنيسة الجامعة التي تولت عملية بناء المعبد الجديد قبل 30 عامًا في البرازيل، ويقول المنتمون إليها إن أحفادهم كانوا يهودًا أجبروا على تغيير ديانتهم، لذلك نجدهم مؤمنين باليهودية وأيضًا بالمسيح، ويدور الحديث عن نوع من الإنجليين المتزمتين داخل ثاني أكبر دولة مسيحية بالعالم.

 


مساحة المعبد الجديد 74 ألف متر مربع، ويضم الشمعدانات اليهودية وتماثيل تجسد الكاروبيم وهي جوقة من الملائكة مذكورة في عدة مواضع من الكتاب المقدس، بالإضافة إلى ما يسمى تابوت العهد ويسمى أيضًا تابوت الرب أو تابوت الشهادة. وهو التابوت الذي حُفظت به ألواح العهد، وهذا التابوت وُضع داخل قدس الأقداس بمعبد الهيكل. وهو مطلي بالذهب ومزين بإطار من الذهب وفقا للتراث اليهودي.


وحظي حفل افتتاح المعبد باهتمام إعلامي بالغ في البرازيل التي تحول 22% من سكانها إلى مسيحيين إنجيليين، لاسيما مع مشاركة رئيسة البلاد ديلما روسيف في حفل الافتتاح، وزيارتها لمواقع أخرى في المعبد مخصصة لإحياء ذكرى أسباط بني إسرائيلي الـ12.


ويظهر في المقطع المصور الأسقف "أدير ماسدو" الملياردير اليهودي الذي اعتاد ارتداء الشال اليهودي المعروف باسم "طاليت" والطاقية التي تسمى "كيبا" وهو يخطب في المصليين بالمعبد. وأقام "ماسدو" الكنيسة الجامعة منذ 37 عامًا والتي وصل عدد تابعيها إلى 10 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم، يؤمنون بالتوراة والإنجيل على حد سواء، وينتظرون المسيح المخلص. وتتميز تعاليم الإنجيلية بالتشديد على المعنى الحرفي لنصوص "الكتاب المقدس" الذي تعتبره المصدر الوحيد للإيمان المسيحي.


كذلك نقلت القناة عن الحاخام "ديفيد ستاف" رئيس تنظيم "تسهار" المتشدد والذي تم ترشيحه عام 2013 لشغل منصب حاخام إسرائيل الأول تأكيده على ضرورة التدريب في المعبد البرازيلي الجديد على "المعبد المقرر بناؤه في المستقبل بالقدس".


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان