رئيس التحرير: عادل صبري 05:47 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"بوليتيكو" : الاقتصاد أهم من الأمن لدى الناخب الأمريكي

بوليتيكو : الاقتصاد أهم من الأمن لدى الناخب الأمريكي

صحافة أجنبية

الامريكيون يعانون من البطالة - ارشيفية

"بوليتيكو" : الاقتصاد أهم من الأمن لدى الناخب الأمريكي

وكالات 24 أكتوبر 2014 06:14

أشار استطلاع أخير أجرته صحيفة "بوليتيكو" الامريكية أن الاقتصاد لايزال هو الشغل الشاغل للناخب الامريكي متقدما حتى على قضايا الامن ، وذلك مع اقتراب موعد انتخابات الجديد النصفي للكونجرس اوائل نوفمبر القادم.

ووفقا للمؤشرات الاقتصادية الامريكية ، وصل معدل البطالة الى اقل من 6 بالمائة لاول مرة منذ عام 2008 ، بينما عاد معدل التشغيل الى مستويات عام 2001 ، في حين ظل معدل التضخم عند 7ر1 بالمائة ، وأصبحت ثقة المستهلك الامريكي في أعلى مستوى لها منذ قبل اندلاع حالة الركود الاقتصادي في السنوات الاخيرة.

ويقول ريتشارد كيرتن وهو أستاذ اقتصاد بجامعة ميتشيجان أن الانتعاش الاقتصادي استغرق تحقيقه وقتا طويلا في الولايات المتحدة غير انه تحقق بصورة متفاوتة ، فالشباب الامريكي مازال يواجه وقتا صعبا لبدء حياته العملية في حين يجد الامريكيون المتقدمون في السن مشاكل لايجاد معاش مناسب عند التقاعد.

ويرى جاستين ولفيرز أستاذ اقتصاد بمعهد بيترسون للاقتصاد الدولي انه على الرغم من انخفاض معدل البطالة خلال العامين الماضيين اٍلا أنه لا يزال مرتفعا بشكل نسبي فقد بلغ معدل البطالة خلال العقد الذي سبق حالة الركود التي أصابت الاقتصاد الامريكي في ديسمبر 2007 نحو 9ر4 بالمائة ، فالامريكيون لا يشعرون بعد بتحسن في أحوالهم الاقتصادية ، ففي الوقت الذي زاد فيه عدد الوظائف بالسوق الامريكي اٍلا أن الاجور مازالت جامدة.

ويقول ولفيرز أن الامريكيين لايزالون يشعرون بعدم المساواة اقتصاديا ، فالاغنياء يتمتعون بدخل مرتفع في الوقت الذي تزداد فيه ثرواتهم ، ووفقا لمؤشرات البنك الاحتياطي الفيدرالي فإن أغنى 5 بالمائة من الامريكيين يمتلكون 63 بالمائة من إجمالي الثروات عام 2013 بزيادة عن نسبة 54 بالمائة عام 1989 ، وبالتالي يشعر الامريكي المتوسط بالقلق إزاء الوضع الاقتصادي وهو ما سينعكس في انتخابات الكونجرس المقبلة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان