رئيس التحرير: عادل صبري 01:22 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

إيكونوميست: المصريون يخسرون معركة الحرية

إيكونوميست: المصريون يخسرون معركة الحرية

أحمد بهاء الدين 23 أكتوبر 2014 21:10

"بعد شهر من إطاحة ثورة الياسمين في تونس بالديكتاتور زين العابدين بن على، خرج المصريون ليطيحوا بالطاغية حسني مبارك ويجبروه على التنحي، بينما يستعد الشعب التونسي لاختيار البرلمان الجديد الأسبوع المقبل ليستكلوت انتقالهم للديمقراطية، لا يزال يعاني المصريون من سلسلة قوانين مقيدة للحريات".


هكذا رصدت مجلة (الإيكونوميست) البريطانية، اقتراب تونس من إتمام عملية التحول الديمقراطي في البلاد، وفي المقابل، تعثر المصريون في عقبات تحول دون فوزهم بالحريات التي قاتلوا من أجلها.


وأشارت إلى القوانين الجديدة التي وضعتها الحكومة المصرية لقمع التظاهرات المناهضة لها في الجامعات، والتي عطلت الدراسة العام الماضي، في إشارة إلى التشديدات الأمنية التي يواجهها آلاف الطلبة العائدون إلى الجامعات في الفصل الدراسي الجديد.


 

واعتبرت المجلة أن من المفارقات، أن الحكومة المصرية تقمع التظاهرات الحالية التى تنظم دون تصريح، على الرغم من أنها استمدت شرعيتها من الاحتجاجات الحاشدة ضد حكم الإخوان المسلمين، والتي مهدت الطريق لعزل محمد مرسي في 2013.


 

ونوهت عن أنه تحت ستار "تنظيم" تمويل المنظمات غير الحكومية، سنت الحكومة أيضًا قوانين تعرقل عمل عدد من المنظمات وجماعات حقوق الإنسان وبعض المراكز الدولية، مثل مركز كارتر المعني برصد العمليات الانتخابية.

وقد استقال العديد من المصريين العامليين بالمنظمات الأجنبية غير الحكومية أو فروا من البلاد.


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان