رئيس التحرير: عادل صبري 12:49 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

ساينس مونيتور: مسيحيو مصر ينتظرون من السيسي سداد الدين

ساينس مونيتور: مسيحيو مصر ينتظرون من السيسي سداد الدين

صحافة أجنبية

كنيسة "الأمير تادرس الشطبي" بالمنيا

ساينس مونيتور: مسيحيو مصر ينتظرون من السيسي سداد الدين

محمود سلامة 23 أكتوبر 2014 13:53

مسيحيو مصر الذين هوجموا لدعمهم للسيسي ينتظرون سداد الدين بصبر .. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "كريستيان سابنس مونيتور" الأمريكية تقريرا أشارت فيه إلى أن الكنيسة المصرية تنتظر من الرئيس عبد الفتاح السيسي رد الجميل بعد أن ساندته ودعمته.

 
وقالت الصحيفة إن النيسة حشدت دعمها للسيسي بعد الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي، لكن الجيش لا يزال متباطئا في الوفاء بتعهده بإصلاح الكنائس التي تضررت نتيجة الأعمال الانتقامية للإسلاميين (حسب قولها).
 
وأضافت أن المسيحيين في مصر، الذين يمثلون حوالي 10 بالمائة من إجمالي تعداد سكان مصر البالغ 84 مليونا، اعتادوا الإذعان لسلطة رأس الدولة في أي وقت، وذلك لقلقهم من أي اضطرابات تعصف بهم وبمستقبلهم في مصر.
 
ودللت الصحيفة على ذلك بأن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية التي تمثل غالبية مسيحيي مصر عندما عزم الجيش على الإطاحة بمرسي، دعمت هذه الخطوة، بل وظهر البابا تواضروس خلف السيسي أثناء إعلانه سيطرة الجيش على الحكم في خطاب تليفزيوني.
 
إلا أنه بالرغم من ذلك، لا يزال عدد من الكنائس التي تضررت مؤخرا نتيجة الاضطرابات السياسية بحاجة إلى إصلاحات، وتعهد الجيش بالفعل بإصلاحها في وقت قريب، إلا أن العمل فيها يسير على نحو بطئ، متخذة كنيسة "الأمير تادرس الشطبي" بالمنيا كمثال على ذلك، حيث لم ينجز في أعمال الإصلاحات بها إلى نحو 10 بالمائة برغم مرور أكثر من عام.
 
وأشارت "كريستيان ساينس مونيتور" إلى أن الكثير من المسيحيين في المنيا يقولون إنهم شعروا بمزيد من الأمان عندما قام السيسي بـ"الانقلاب" على حكومة مرسي، إلا أن رد الفعل الصامت للنظام الحالي حيال أعمال الدمار التي تلت ذلك تعد تذكيرا بأنه لا يهم من يكون على رأس السلطة، فمصر لديها تاريخ في الفشل في حماية المسيحيين أو تقديم مهاجميهم للعدالة.
 
اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان