رئيس التحرير: عادل صبري 09:38 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

فيديو.. حراس مفاعل ديمونة شواذ بملابس نسائية

فيديو.. حراس مفاعل ديمونة شواذ بملابس نسائية

صحافة أجنبية

انتشار الشذوذ بجيش الاحتلال

فيديو.. حراس مفاعل ديمونة شواذ بملابس نسائية

معتز بالله محمد 21 أكتوبر 2014 16:49

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن مقطع فيديو ساخن لجنود إسرائيليين من لواء "نحال" بمفاعل ديمونة النووي يرقصون بملابس نسائية، خلال حفل Drag أقيم خلال العدوان الأخير على غزة.


وأوضحت الصحيفة أن الجنود الشواذ المكلفين بحراسة وتأمين المفاعل النووي الإسرائيلي، كان قد تم استدعاء بعضهم للمشاركة في عملية "الجرف الصامد"، وعندما عادوا للقاعدة احتفلوا على طريقتهم الخاصة، الأمر الذي أثار غضب قادتهم. وتوثق الصحيفة مشادة كلامية حدثت بين الجنود الشواذ وزملائهم من جهة وبين القادة الرافضين لهذا السلوك.


ويظهر مقطع الفيديو اثنين من الجنود في زي نسائي ساخن يتمايلان في حركات مثيرة، وسط تصفيق حاد وصيحات زملائهم في المفاعل، قبل لحظات من وصول قائد الكتيبة بصحبة ضابط آخر برتبة نقيب قاما بتوبيخ الجنود ومنعهم من الاستمرار في الحفل الماجن.


 


اندلع صدام لفظي حاد بين الجنود والقائد الذي قال: "أتحمل مسؤولية ما أقوله. أنا في الجيش، هناك أوامر وتوجيهات ونحن ننفذها".

 

لكن الجنود عادوا وأكدوا أنه ليست هناك تعليمات تحظر الاحتفال بملابس نسائية، وأنه من حقهم ارتداء ما يحلو لهم وعلى القادة احترام ذلك. وخاطبوا قائدهم قائلين: "من العار أنك هنا. أنت تهين الجيش بوجودك".

 

وزاد أحد الجنود في التسجيل الصوتي: "القائد هنا يعاني رهاب المثلية، يحتقر الجيش، كان يجب أن يطير من هنا. اعتقدنا أننا تجاوزنا مسألة رهاب المثلية في هذه القاعدة، أنا مثلي وأفتخر بذلك، أؤدي خدمتي العسكرية كمقاتل، فيما أتعرض للإهانة هنا".
 

نجمة داود على رايات الشواذ بقاعدة عسكرية

 

الصحيفة نقلت عن مقاتلين في لواء "نحال" أنهم اعتادوا على وجود تعددية بين الجنود وحرية أيضًا للمثليين، مثلما يحدث في الكثير من وحدات الجيش، المقاتلة وغير المقاتلة، وأن الجنود ما قصدوا إهانة الجيش في ذلك المساء، بل اللهو قليلاً داخل مكان مغلق، في حفل قصير.


يشار إلى أنَّ قائد الكتيبة المذكور سبق أن أصدر أوامر في مارس الماضي بإزالة أعلام للمثليين جنسيًا عليها نجمة داود التي تميز العلم الإسرائيلي من داخل غرف الجنود بالقاعدة. وهو ما جعله محل انتقاد "الجنود اللوطيين".


وسبق أن نشرت مجلة "بمحنيه" التابعة للجيش صورًا لعدد من الضباط والقادة الإسرائيليين بثياب نسائية، مع مقالات لضباط يعلنون عن شذوذهم بشكل علني في إطار ملف كامل عن المثلية الجنسية في الجيش، ويحتل جيش الاحتلال المركز التاسع عالميًا بين أكثر جيوش العالم في الشذوذ الجنسي وزواج المثليين.


"يديعوت" علقت بالقول: "يعتبر الجيش الإسرائيلي من الجيوش المتقدمة في العالم الغربي فيما يتعلق بحقوق مجتمع المثليين بعدما كان في سنوات الـ80 يفضل تسريحهم".
 

وخلال الشهور الأخيرة قدم ضابط فيما يسمى في إسرائيل بسلاح "التعليم والشباب "بمبادرة شخصية لإلقاء محاضرات عن مجتمع المثليين وحقوقهم للمدربين وصغار الضباط.
 

كذلك قامت ما تسمى مستشارة رئيس الأركان لشؤون النساء خلال العامين الماضيين بتشكيل لجنة خبراء تنعقد من وقت إلى آخر بهدف مساعدة الجنود المتحولين جنسيًا في الجيش.
 

وتقول ضابطة "سحاقية" للصحيفة: "ظهر الجيش الإسرائيلي كجيش ليبرالي منذ أن نشر في العام الماضي صورة لجنديين يسيران متشاكبي الأيدي في الشارع، وهي الصورة التي لاقت تعاطفًا من قبل الجماهير تجاه المثليين في الجيش".
 

فيما اعترف دانيال وهو جندي شاذ خدم في "نحال" أن نحو 30% من مقاتلي اللواء 50 هم مثليين.
 

وحول تاريخ المثليين في جيش الاحتلال تقول القناة الثانية الإسرائيلية إن الجندي المثلي كان يمكن محاكمته وحبسه في الجيش الإسرائيلي في الثمانينيات، لكن في عام 1993 سمح الجيش للجنود بالإعلان عن ميولهم الجنسية.

 

اقرأ أيضًا:

الوحدات القتالية في إسرائيل.. معقل الشواذ جنسيًا

بالفيديو والصور.. إسرائيلي يحمل ويلد

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان