رئيس التحرير: عادل صبري 03:52 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مسؤول أمريكي سابق: تجاهل أوباما للأسد خطأ فادح

مسؤول أمريكي سابق: تجاهل أوباما للأسد خطأ فادح

أحمد بهاء الدين 08 أكتوبر 2014 20:39

"فشل الدولة في سوريا، الذي نجم عن استراتيجية زرع الطائفية بتهور من قبل نظام الأسد، هو ما مكَّن تنظيم "داعش" من النشوء من رماد تنظيم القاعدة في العراق وتأسيس نفسه في سوريا.. قللت إدارة أوباما ونفت أهمية ما يجري في سوريا، حتى انبثق "داعش" فجأة ودون عوائق تدفقت عناصره المسلحة على جزء كبير من العراق؛ ما جعل المزيد من الإنكار من قبل واشنطن غير معقول بعد عقدين من قطع الرؤوس".

هكذا رأى فريدريك هوف، المسؤول السابق بالإدراة الأمريكية وحالًيا يشغل منصب زميل متقدم في مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط التابع لـ"المجلس الأطلنطي"، محذرًا الرئيس الأمريكي باراك أوباما من مغبة تجاهل الأسد والمضي قدما في التركيز على القضاء على داعش دون الالتفات لفظائع الرئيس السوري.

 

واستهل هوف مقاله على موقع "المجلس الاطلنطي" قائلاً: "هناك اعتقاد سائد في إدارات معينة بوزارة الدفاع الأمريكية وربما إدارات آخرى في السلطة التنفيذية الأمريكية ، بان الحملة العسكرية التي تقودها واشنطن ضد تنظيم "داعش" هى للقضاء على التنظيم في العراق، وأن الغارات الجوية في سوريا تهدف لتعزيز قدرة الجيش العراقي والبيشمركة الكردية لهزيمة "داعش" واستعادة الحكومة العراقية لسلطتها في كافة أرجاء البلاد، ولكن وفقا لوجهة النظر هذه فأن أهمية سوريا في الحرب ضد "داعش" هي مجرد تقويض قدرات التنظيم والقضاء على مخططها لاستخدام شرق سوريا باعتبارها قاعدة للعمليات عبر الحدود، في تجاهل تام للرئيس السوري بشار الأسد".
 

وتابع: "ليس هناك شك في أن العراق هو أكثر أهمية للولايات المتحدة من سوريا. حتى لو لم يكن بسبب إرث التضحية والمشقة في العراق الذي راح ضحيته خيرة الرجال والنساء في أميركا، فإن أهمية العراق المحتملة الحالية بالنسبة لأسواق الطاقة العالمية تضعه في مرتبة أعلى من سوريا وعلى قائمة أولويات المصلحة الوطنية للولايات المتحدة.

 

وأعرب هوف عن قلقه من أن ينتضر "داعش" والنظام معا في سوريا " بشار الأسد والإيرانيون سيعززون سيطرتهم فوق الجزء من سوريا الذي يعنيهم، ويحاول (داعش) تعزيز وجوده في الجزء الذي يعنيه من سوريا".

 

وتابع موضحًا: "يستمر الأسد في تدمير سوريا، وفي النهاية واحد من الاثنين قد ينتصر، النظام أو "داعش" - الخطورة هنا أن الاثنين يمكن أن ينتصرا، الوضع على الأرض الآن خصوصا في حلب وضواحيها هو كالتالي: على جانب هناك قوات "داعش"، تطلق النار على الثوار السوريين، وعلى الجانب الآخر هناك قوات نظام الأسد، تقصف الأهداف نفسها، وكأن هناك تعاونا فعليا.

 

واختتم هوف مقاله مستبعدًا نجاح الغارات الجوية، مؤكدًا أنها لا تكفي لدحر "داعش"، الذي يستمر فيبسط سيطرته على مزيد من المناطق في كل من سوريا والعراق .


 

أقرأ أيضًا:


 

كيري: منع سقوط كوباني السورية ليس هدفا استراتيجيا

فيصل القاسم: إيران تستهدف تدمير العالم العربي الذي يعاديها مذهبيًا

بان كي مون يدعو لإنقاذ المدنيين بعين العرب السورية

داعش-وتحذير-كردي-من-وقوع-مجازر-في-كوباني">غارات جوية ضد "داعش-وتحذير-كردي-من-وقوع-مجازر-في-كوباني">داعش" داعش-وتحذير-كردي-من-وقوع-مجازر-في-كوباني">وتحذير كردي من وقوع مجازر في كوباني

الناتو: مستعدون للدفاع عن تركيا ضد الهجمات السورية

داعش-في-العراق">"داعش-في-العراق">تورنيدو" داعش-في-العراق">البريطانية تقصف "داعش-في-العراق">داعش"داعش-في-العراق">في العراق

داعش-ترفع-أعلامها-في-كوباني-السورية">"داعش-ترفع-أعلامها-في-كوباني-السورية">داعش" داعش-ترفع-أعلامها-في-كوباني-السورية">ترفع أعلامها في كوباني السورية

سوريا-والعراق">أسرة الرهينة الأمريكي تناشد الحكومة وقف العمليات العسكرية بسوريا والعراق

داعش-بالعراق">مقاتلتان بريطانيتان تشنان هجوماً على "داعش-بالعراق">داعش" داعش-بالعراق">بالعراق


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان