رئيس التحرير: عادل صبري 06:58 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

على فيس بوك.. حملة لتهجير آلاف الإسرائيليين لبرلين

على فيس بوك.. حملة لتهجير آلاف الإسرائيليين لبرلين

صحافة أجنبية

مسافرون بمطار بن جوريون

هربًا من غلاء المعيشة..

على فيس بوك.. حملة لتهجير آلاف الإسرائيليين لبرلين

معتز بالله محمد 07 أكتوبر 2014 19:44

فرد واحد أثار موجة من الجدل داخل إسرائيل، بعد تدشينه صفحة على موقع التواصل فيس بوك باسم "المهاجرون لبرلين"، بهدف تهجير 300 ألف إسرائيلي إلى واحدة من ثلاث دول أوروبية، هي ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، هربًا من غلاء المعيشة في إسرائيل.

 

الشاب الذي بقي مجهول الهوية حتى اللحظة، والذي قالت وسائل الإعلام في تل أبيب إنه ضابط سابق بالجيش الإسرائيلي عمره 25 عامًا، هاجر – بحسب موقع "جلوبس" منذ بضعة شهور إلى العاصمة الألمانية برلين، وعرض على الصفحة فارق الأسعار بين المنتجات الغذائية، وغيرها في كل من إسرائيل وألمانيا، فيما انضم نحو 9 آلاف إسرائيلي للصفحة في غضون وقت قصير.

 

أدمن صفحة "المهاجرون لبرلين" التي أثارت مجددًا قضية غلاء المعيشة في إسرائيل، قال أمس في تسجيل أرسله للقناة العاشرة الإسرائيلية، إن هدف حملته نقل 300 ألف إسرائيلي إلى برلين، مضيفًا: ”الحركة التي أقمناها تهدف لمساعدة كل رجل وامرأة للهروب من غلاء المعيشة العنيف بإسرائيل والعيش بكرامة، لا تضيعوا جهدكم في التظاهر على أمل أن ينصت إليكم أحدهم، فلتصوتوا بجناحيكم وتذهبوا عن بكرة أبيكم لمطار بن جوريون".

 

وزير المالية الإسرائيلي "يائير لبيد"، شن هجومًا كاسحًا على منظمي الحملة الذين لم يعرف كم وصل عددهم بعد، وقال إنهم "معادون للصهيونية"، معتبرًا أن "اليهود يجب أن يعيشوا في إسرائيل، بغض النظر عن الغلاء هنا، الذي ستتصدى له الميزانية القادمة".

 

لكن الرد لم يتأخر، فعلى الصفحة كتب الأدمن المجهول الذي وصفه البعض بـ"موسى جديد، يقود بني إسرائيل هذه المرة إلى برلين": ”أريد أن أذكر وزير المالية بالتعريف الذي تعلمته للصهيونية في المدرسة الثانوية، بأنها إقامة بيت وطني للشعب اليهودي في أرض إسرائيل".

 

ومضى يقول: ”يائير لبيد، ومثلك أيضًا رئيس الحكومة، لقد دمرتم فرصتنا نحن الشباب في إقامة بيت هنا، وأن نغرس هنا وتدًا ونقيم أسرة، وإن كنا نوافق على أن الصهيونية هي بيت وطني، فإنها كي تكون صهيونية لا يكفي أن تكون وطنيًا فقط، بل يجب أن يكون هناك بيت".

 

الأدمن المجهول أوصى مهاجري المستقبل بتعلم اللغة الألمانية في مدرسة "دويتش أكاديمي" بسعر 205 يورو فقط، قال إنه أقل سعر توصل إليه هناك، كما نشر البريد الإلكتروني الخاص به لتلقي مزيد من التفاصيل والتسجيل في الحملة، وكتب قائلاً: ”معًا نساعد مئات آلاف الإسرائيليين في الهروب من غلاء المعيشة بإسرائيل".

 

وأضاف في "بوست" آخر: ”هذه حالة طوارئ ويجب أن نعمل.. أيها البرلينيون المستقبليون، نعلم أن غالبيتكم ليس لديهم جنسية أجنبية. وليس بإمكانهم استخراج جواز سفر، وليس لديهم جدة من أوروبا. أو بدلاً من ذلك ليس لدى الجميع المال الكافي لإتمام عملية استخراج جواز السفر الذي يستغرق أيضًا وقتًا طويلاً. ليس لديكم الوقت".

 

وتابع مخاطبًا جميع الفئات العمرية: ”إذا ما كنتم عُزبًا تفكرون في مستقبلكم، وليس لديكم الوقت حتى تستفيق الحكومة. إذا كنتم أسرة صغيرة، ليس لديكم الوقت حتى تنخفض أسعار السكن من المستوى المخيف الذي وصلت إليه. إذا كنتم عمالاً مهانين، ليس لديكم الوقت للانتظار، وإذا كنتم طلابًا موهوبين ليس لديكم الوقت للانتظار حتى يطل عليكم أحدهم من الكنيست وينقذكم".

 

وزاد بالقول: ”لذلك قررت بشكل غير مسبوق، لتنفيذ نداء طوارئ للدول الثلاث الكبرى في أوروبا: فرنسا، بريطانيا، وألمانيا، بطلب منح فيزات للإسرائيليين لمدة 3 سنوات، فيزات تتضمن إمكانية العمل والفرار من الغلاء الحاد للمعيشة في إسرائيل لفترة زمنية، ربما تستفيق خلالها حكومة إسرائيل، وتدرك أننا غير قادرين على شراء شقة بـ 1.6 مليون شيكل أو بـ1.4 مليون أو حتى بمليون، سعر الشقة لا يجب أن يتجاوز نصف مليون شيكل، وكم يتكلف هذا في برلين!”.

 

الأدمن المجهول خاطب نتنياهو ولبيد قائلاً: ”إلى رئيس الحكومة ووزير المالية نريد أن نقول لكما بشكل شخصي - الأمر لا يتعلق بمنتج واحد أو اثنين بالسوبر ماركت ننتقل لأجلهما للعيش بالخارج. لكنها السلة كاملة. فحتى تعيدوننا في المستقبل يتعين عليكما وعلى من يأتي من خلفكما إيجاد سلة كاملة، تكون أكثر جذبًا من برلين وأماكن أخرى في العالم سنهاجر إليها ”الإسكان، أسعار الغذاء، والصحة”.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان