رئيس التحرير: عادل صبري 03:35 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

العيد في كشمير.. دماء المدنيين تطغى على الأضاحي

العيد في كشمير.. دماء المدنيين تطغى على الأضاحي

صحافة أجنبية

احتجاجات تزامنت مع العيد في كشمير

العيد في كشمير.. دماء المدنيين تطغى على الأضاحي

محمود سلامة 07 أكتوبر 2014 16:20

في الوقت الذي لا يزال فيه المسلمون يذبحون الأضاحي، يتزامن العيد في إقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان مع اضطرابات واحتجاجات واشتباكات وسقوط قتلى.

 
فاليوم الثلاثاء، تبادلت القوات الهندية والباكستانية إطلاق النار بكشمير، حيث أصيب أربعة مدنيين هنود بعد يوم من سقوط أكبر عدد للقتلى بين المدنيين في يوم واحد، خلال الصراع المستمر عبر الحدود منذ أكثر من عقد.
 
وقتل خمسة مدنيين هنود وأربعة باكستانيين، وأصيب العشرات جراء القصف أمس الاثنين، وقالت الشرطة، إن هذا هو أكبر عدد للقتلى المدنيين في يوم واحد في المنطقة منذ عام 2003.
 
وجاء ذلك بعد أن اشتبك محتجون مع الشرطة في عدة أماكن، حيث شهدت البلاد احتجاجات انطلقت في أعقاب صلاة العيد عندما خرج شباب للتظاهر حاملين أعلامًا ومرددين هتافات مناهضة للهند ورشقوا قوات الأمن بالحجارة، بينما ردت قوات الأمن بإطلاق قنابل الغاز، وذلك حسبما ذكرت صحيفة "تايمز أوف إينديا" الهندية.
 
وقال أوتام تشاند المسؤول بالشرطة، إن القوات الباكستانية فتحت النار على 40 موقعًا عسكريًا هنديًا في وقت مبكر من صباح اليوم، وإن القوات الهندية ردت بإطلاق نيران المدفعية وقذائف الهاون.
 
وأضاف: "إطلاق النار كان أقل كثافة مقارنة بالليلة السابقة".
 
ويتبادل الجانبان إطلاق النار والاتهامات منذ اندلاع أعمال عنف الأسبوع الماضي، وقال الجيش الباكستاني، إن العنف بدأ عندما رد على "إطلاق نار غير مبرر" من الجانب الهندي يوم الجمعة.
 
وذكرت وزارة الخارجية الباكستانية، أنها تقدمت باحتجاج لدى دبلوماسيين هنود جراء مقتل مدنييها، وقالت إن إطلاق النار جاء "دون أي اعتبار" للاحتفال بعيد الأضحى.
 
وفاجأ رئيس الوزراء ناريندرا مودي، الكثير من المراقبين، بدعوته نظيره الباكستاني نواز شريف، لحضور مراسم تنصيبه في مايو، في محاولة لتحسين العلاقات، إلا أن العلاقات توترت منذ أن ألغى مودي محادثات دبلوماسية بين البلدين الشهر الماضي.
 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان