رئيس التحرير: عادل صبري 09:45 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

موقع بريطاني: ملصقات القاهرة تحكي قصة سجناء مصر

موقع بريطاني: ملصقات القاهرة تحكي قصة سجناء مصر

صحافة أجنبية

صورة لأحد ملصقات التضامن مع "السجناء السياسيين"

موقع بريطاني: ملصقات القاهرة تحكي قصة سجناء مصر

وائل عبد الحميد 07 أكتوبر 2014 13:00

"هذه الملصقات توجه رسالة مفادها: ” لن تستطيعوا محونا، ضعونا في السجون..لكن وجوهنا ستظل في الشوارع.. تريد الحكومة محو كل شيء؛ الثورة، والمعارضة، وحتى الشعب".

هكذا كان تعبير ناشط مصري لموقع ميدل إيست آي البريطاني اليوم الثلاثاء تعليقا على البوسترات التي ملأت شوارع القاهرة السبت الماضي، والتي تظهر صور "سجناء سياسيين"، مرفقة بعبارة "عيدهم في السجن".

وفيما يلي نص التقرير:

يمارس النشطاء ضغوطا على الحكومة المصرية للإفراج عن مئات المتظاهرين المعتقلين تحت مظلة قانون التظاهر في مصر.

استيقظ سكان القاهرة السبت الماضي ليجدوا العاصمة المصرية مليئة بصور السجناء السياسيين، مع عبارة "إنهم يقضون عيدهم في السجن".

الملصقات، التي تزامنت مع أول أيام عيد الأضحى، وضعها ناشطون للضغط على الحكومة بغية إطلاق سراح مئات المحتجين، القابعين في السجون لاتهامات تتعلق بانتهاك قانون التظاهر المثير الجدل وإثارة العنف.

ويقول أحمد، ناشط مصري، في العقد الثاني من عمره، والذي طلب عدم الكشف عن اسمه الكامل: ”تريد الحكومة محو كل شيء؛ الثورة، والمعارضة، وحتى الشعب".

وأضاف أحمد أن خوفه من الاعتقال، حدا به مع مجموعة من الأصدقاء إلى التجول في أنحاء القاهرة على دراجات بخارية في وقت متأخر مساء الجمعة الماضية، مع الحرص على وضع "شالات" لتغطية وجوههم، ووضعوا الملصقات على عجل، وسرعان ما عادوا إلى منازلهم.

ومضى يقول: ” هذه الملصقات توجه رسالة مفادها: ” لن تستطيعوا محونا، ضعونا في السجون..لكن وجوهنا ستظل في الشوارع".

وقبل مساء السبت الماضي، اختفت معظم تلك البوسترات، من خلال قيام عمال النظافة في الشوارع بإزالتها، أو خدشها، وفقا لأحمد.

ومنذ سيطرة عبد الفتاح السيسي على مصر، عبر "انقلاب عسكري" في يوليو 2013، اعتقل أكثر من 20 ألف، وقتل ما يربو عن 1000 في إطار حملة قمعية واسعة النطاق على المعارضة السياسية.

الحكومة المصرية قمعت المتظاهرين، وشددت قبضتها على الإعلام، وقاضت صحفيين.

ويحظر قانون التظاهر الذي مُرر في نوفمبر الماضي إقامة أي احتجاجات، دون إخطار الشرطة.

أحمد دومة، 26 عاما، الشاعر والناشط السياسي، والذي ظهر في ملصقات السبت، هو واحد من بين العديد من النشاط الذين لعبوا دورا في ثورة 2011، التي أطاحت بحسني مبارك، لكنه يقبع حاليا في السجن.

وكانت محكمة مصرية قد أصدرت حكما بحبس دومة ثلاث سنوات مع الأشغال الشاقة، وغرامة 7000 دولار، بتهمة التظاهر دون ترخيص، لكنه أعلن إضرابه عن الطعام منذ أغسطس الماضي.

مخاطبا الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي، قال الرئيس السيسي إنه يبني مصر جديدة "تحترم الحقوق والحريات" و"تضمن تعايش كافة المواطنين دون إقصاء أو تمييز".

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان