رئيس التحرير: عادل صبري 06:04 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

على أجنحة مستثمري البرازيل.. "المنسي" يرفرف في جولة الإعادة

على أجنحة مستثمري البرازيل.. المنسي يرفرف في جولة الإعادة

صحافة أجنبية

مرشح انتخابات الرئاسة البرازيلية أسيو نيفيس

على أجنحة مستثمري البرازيل.. "المنسي" يرفرف في جولة الإعادة

وائل عبد الحميد 06 أكتوبر 2014 16:49

”أسيو نيفيس..مرشح يمين الوسط في الانتخابات الرئاسية البرازيلية، و الذي يفضله العديد من المستثمرين، والذي تمكن من الوصول لجولة إعادة ضد ديلما روسيف كان رجلا منسيا في الحملة الانتخابية".

هكذا تطرقت وكالة بلومبرج الأمريكية إلى المفاجأة التي فجرها نيفيس في انتخابات الجولة الأولى اليوم الاثنين، بعد أن حصد 34 % من أجمالي أصوات الناخبين، مقابل 41 % لغريمته المنتمية ليسار الوسط، لافتة إلى أن شعبيتها تستند إلى الفقراء.

واستدلت بلومبرج  بمشهد في الرابع من سبتمبر الماضي، للبرهنة على التجاهل الإعلامي لروسيف، حينما عقد مستشاره الاقتصادي أرمينيو فراجا، مؤتمرا صحفيا في مانهاتن، للترويج لسياسات المرشح على المستوى الدولى، لكن لم يحضر سوى ثلاثة صحفيين.

وتابع التقرير: ”لذا عندما أسفرت الانتخابات عن جولة إعادة، كانت بمثابة مفاجأة أنعشت الأسواق المالية، التي كانت قد انخفضت في ظل توقعات فوز روسيف من الجولة الاولى".

وكان مؤشر البورصة البرازيلية قد صعد إلى أعلى مستوى له في السنوات الست الأخيرة، إذ اكتسب صعودا 3.8 %.

من جانبه، قال جيفري دينيس، رئيس قسم استراتيجية الأسواق الناشئة في مؤسسة "يو بي إس إيه جي": ”المستثمرون يتطلعون إلى تغيير كلي في البرازيل، لذا يفضلون أن يكون نيفيس الرئيس المقبل..نتائج الانتخابات كانت كافية لإحداث ذلك الصعود".

وكانت "المحكمة البرازيلية العليا للانتخابات" قد أعلنت، بعد فرز 97 % من الأصوات، حصول روسيف على 41 %، مقابل 34 % لنيفيس.

وما فاقم من حجم المفاجأة هو أن استطلاعات الرأي كانت تشير إلى زيادة مطردة في شعبية روسيف، لكن يبدو أن التدهور الاقتصادي الأسوأ للبرازيل خلال العقدين الآخرين، غير آراء العديد من الناخبين، في معمعة التصويت الحقيقية.

وفي ذات السياق،وصفت وكالة أنباء رويترز تحت عنوان " مرشح البيزنس أسيو نيفيس يدخل جولة الإعادة في الانتخابات البرازيلية" النتيجة التي حققها مرشح يمين الوسط ضد منافسته بـ" الدرامية".

ومضت تقول: ” تركيز نيفيس على إحداث "تغيير آمن"، أقنع عددا كافية من الناخبين بأنه "الرهان" الأكثر ضمانا بدلا من روسيف، التي شهد حكمها ركودا اقتصاديا، رغم استمرار شعبيتها بين الفقراء".

اقرأ  أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان