رئيس التحرير: عادل صبري 09:30 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

جي إس إم إيه: لا تنمية اقتصادية في مصر بدون تطوير خدمات البرودباند

جي إس إم إيه:  لا تنمية اقتصادية في مصر بدون تطوير خدمات البرودباند

صحافة أجنبية

خدمات النطاق العريض- صورة أرشيفية

جي إس إم إيه: لا تنمية اقتصادية في مصر بدون تطوير خدمات البرودباند

محمد البرقوقي 05 أكتوبر 2014 13:15

ذكر تقرير صادر من رابطة مشغلي الهواتف النقالة العالمية أن مصر بحاجة ماسة إلى تطوير خدمات النطاق العريض ( البرودباند)  لشبكات الهاتف المحمول إذا ما أرادت أن تدفع عجلة النمو الاقتصادي المتوقفة تقريبا منذ أكثر من ثلاث سنوات ونصف العام.

وطالب تقرير الرابطة المعروفة اختصارا بـ " جي إس إم إيه" GSMA والمنشور على موقعها الإلكتروني، السلطات المصرية بضرورة الإسراع في تغيير السياسات التنظيمية لمساعدة شركات تشغيل الهواتف النقالة في واحدة من أقل دول العالم في مستويات الطيف الترددي المخصصة لشبكات المحمول.

وأضاف التقرير أن الحكومة المصرية، من خلال اتخاذ التدابير اللازمة لزيادة خدمات النطاق العريض، تستطيع إضافية ما إجمالي قيمته 43 مليار دولار في الناتج المحلي الإجمالي بالإضافة إلى خلق نحو 1.2 مليون فرصة عمل جديدة في الاقتصاد الوطني بحلول العام 2030.

وأورد التقرير ما قام به عاطف حلمي، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري، من دعوة صناعة الهاتف المحمول لإنشاء هيئة مهام مشتركة لمواجهة القيود الحالية وتقييم شروط العرض والطلب لتوسيع نطاق الطيف الترددي لشبكات المحمول.

وقال حلمي: " بعد المناقشات الناجحة، حان الوقت لأن تتخذ الحكومة والصناعة معا خطوات ملموسة لدعم الإبداع وتعزيز النمو في قطاع الهاتف المحمول،" مردفا " هذا التعاون هو جزء مهم من جهودنا المشتركة الرامية إلى تحسين سبل العيش لمواطنينا وإعادة مصر لوضعها الرائد في المنطقة."

على صعيد متصل، طالبت " جي إس إم إيه" في تقريرها بتهيئة مناخ تنظيمي مستقر من أجل دعم الاستثمارات في القطاع الخاص في كل من شبكات الألياف وكذا شبكات المحمول، جنبا إلى جنب مع تطوير خطة نطاق عريض قومية جديدة.

ومع ذلك، تمتلك مصر خطة نطاق عريض رسمية موجودة بالفعل، والتي تم تطبيقها في العام 2011، غير أن معدي التقرير يذهبون إلى أن أهداف تلك الخطة لم تعد مجدية- فقد بعدت مصر كثيرا عن هدف النطاق العريض المحدد للعام 2015 والمتمثل في وصول 75% من الأسر إلى خدمات النطاق العريض بسرعة 2 ميجابايت في الثانية بحلول العام المقبل.

وكانت لجنة النطاق العريض التابعة للاتحاد الدولي للاتصالات السلكية واللاسلكية  " أي تي يو" ITU قد كشفت النقاب في الأسبوع الماضي عن أحدث تقاريرها السنوية والذي أظهر أن مصر تحتل المرتبة الـ104 من حيث تغلغل النطاق العريض الثابت.  ومع ذلك، تبلغ نسبة استخدام الإنترنت المنزلي 34.5%.

ومع ذلك، تحتل مصر المرتبة الـ62 وبنسبة 31.1% من حيث استخدام النطاق العريض المتنقل. وتقدر رابطة مشغلي الهواتف النقالة أنه بحلول يونيو الماضي، بلغ عدد  وصلات الموبايل 100 مليون تقريبا في حين بلغ عدد وصلات النطاق العريض المتنقل 24 مليون.

في غضون ذلك، يتخلف النطاق العريض المتنقل في مصر ( الذي يتراوح مداه من 28 إلى 31%) عن مثيله في دول الجوار الإقليمية في منطقة الخليج أمثال البحرين، قطر، عمان، الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية؛ على الرغم من أن القاهرة تسبق كل من تونس، السودان وسوريا في هذا الخصوص.

وفي هذا الصدد، أفاد توم فيليبس، كبير المسئولين التنظيميين في " جي إس إم إيه" بأن " تلك القيود، جنبا إلى جنب مع عدم وجود الطيف الإذاعي لدعم أحدث تقنية النطاق العريض المتنقل، تعرقل النمو الاقتصادي."

وأردف: " السياسات التي تشجع الاستثمارات في خدمات النطاق العريض المتنقل وكذا تمكن من تخصيص الطيف الإضافي لخدمات المحمول مهمة جدا في تحويل المستقبل الاقتصادي لمصر."

الرابط/

http://www.gsma.com/newsroom/gsma-report-highlights-key-role-of-mobile-broadband-in-egypt/

 إقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان