رئيس التحرير: عادل صبري 11:40 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تليجراف: التمويل القطري لـ11 سبتمبر مستمر مع إرهاب سوريا والعراق

تليجراف: التمويل القطري لـ11 سبتمبر مستمر مع إرهاب سوريا والعراق

صحافة أجنبية

الشيخ تميم أمير قطر

تليجراف: التمويل القطري لـ11 سبتمبر مستمر مع إرهاب سوريا والعراق

محمود سلامة 04 أكتوبر 2014 11:08

"المصرفي الذي مول العقل المدبر لأحداث 11 سبتمبر يمول الآن الإرهابيين في سوريا والعراق" .. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "تليجراف" البريطانية تقريرا قالت فيه إن ممولا قطريا ﻷعمال الإرهاب في بؤرة شبكة جهادية تربطه بمقاتلي تنظيم القاعدة في سوريا والعراق.

 
وأشار التقرير إلى أن المواطن القطري خالد محمد تركي السبيعي كان أحد ممولي هجمات 9/11 ، وهو من يمول اليوم بعض التنظيمات الجهادية المتطرفة في سوريا بعد أن قامت السلطات القطرية باطلاق سراحه.
 
وأضاف أن السبيعي، الذي أفيد سابقا بأنه قدم "دعما ماليا" للعقل المدبر ﻷحداث 11 سبتمبر خالد شيخ محمد، قد سجن على خلفية اتهامات بالتورط في هجمات إرهابية في عام 2008 ولكن أطلق سراحه بعد ستة أشهر فقط، وهو متهم الآن بتمويل "إرهابيين" في سوريا والعراق.
 
وكشفت وثائق نشرتها وزارة الخزانة الأمريكية عن وجود صلات بين السبيعي وممول إرهابي اتهم بتمويل فرع تنظيم القاعدة الذي خطط لتفجير طائرات مسافرين باستخدام قنابل توضع في عبوات معجون الأسنان، إلا أن الجيش الأمريكي أجهض المخطط في غارة جوية على مقرات قيادة الجماعة في سوريا الأسبوع الماضي.
 
واعتبرت الصحيفة أن هذه القضية تلقي الضوء على القلق المتنامي بشأن فشل قطر، إحدى أغنى دول العالم، في وقف تمويل الشبكات الإرهابية، كما دفع ذلك منتقدين بارزين إلى الدعوة لتدقيق أوسع بصلات قطر مع الإرهاب العالمي ، والتلويح بالعقوبات في حال فشلها في التعامل مع هذه المشكلة.
 
ونقل التقرير عن مالكولم ريفكيند رئيس لجنة الأمن والاستخبارات في البرلمان البريطاني تحذيره لقطر بأنها "يجب أن تختار أصدقاءها أو تتحمل العواقب".
 
وأشار التقرير إلى أن تقريرا صادرا عن أحد مراكز الأبحاث الأمريكية سينشر الشهر المقبل سيشخص نحو 20 شخصية قطرية بوصفهم ممولين بارزين ومسهلين لدعم الجماعات الإرهابية، وأن 10 منهم صنفوا كإرهابيين في قوائم سوداء رسمية للولايات المتحدة والأمم المتحدة.
 
و من بين هؤلاء العشرة، السبيعي البالغ من العمر 49 عاما وهو موظف في البنك المركزي القطري، وقد وضع في القائمة السوداء كممول إرهابي في عام 2008 ولكن ما زال يبدو متورطا بشدة في تمويل الجماعات الإرهابية.
 
ووصف تقرير أمريكي نشر عام 2008 السبيعي بأنه يمول ويعمل لمصلحة زعماء بارزين في تنظيم القاعدة "من بينهم خالد شيخ محمد قبل القبض عليه في مارس 2003"، وقد وصف شيخ محمد بأنه "المهندس الرئيسي لهجمات 9/11" وقد سجن في معتقل جوانتانامو.
 
وأضاف التقرير أن الولايات المتحدة تتهم السبيعي ايضا بتقديم دعم مالي لتنظيم القاعدة في باكستان.
 
وقد أدين السبيعي غيابيا في عام 2008 في محكمة في البحرين بتهمة التورط بهجمات إرهابية، واعتقل بعد شهرين من ذلك في قطر، أي في مارس من العام نفسه، ليسجن على خلفية هذه التهم.
 
ولفتت الصحيفة أيضا إلى برقية دبلوماسية أرسلت في مايو 2008 ألمحت إلى وجود خلاف بين أجهزة الاستخبارات القطرية ورئيس الوزراء حمد بن جاسم آل ثاني بشأن قضية السبيعي.
 
وأوضحت أن البرقية التي أرسلها القائم بالأعمال الأمريكي قبيل زيارة وزير الخزانة الأمريكي هنري باولسون، تنصح بأن يتم التعامل مع هذه القضية عبر دائرة الإدعاء العام والاستخبارات القطرية وليس عبر رئيس الوزراء حمد بن جاسم آل ثاني.
 
وقد أطلق سراح السبيعي بعد ستة أشهر، وقامت الأمم المتحدة بوضعه على قوائمها للأشخاص الذين يجب أن يخضعوا لعقوبات بسبب صلاتهم الإرهابية.
 
وكان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني قد دافع ضد التهم الموجهة لبلاده في حوار مع شبكة "سي إن إن" الأسبوع الماضي قائلا "إننا لا نمول المتطرفين"، وذلك ردا على الاتهامات الموجهة لقطر بتمويل الإرهاب.
 
وأضاف أن قطر تعتبر بعض الجماعات في سوريا والعراق حركات إرهابية، متعهدا بدعم الحرب ضد تنظيم داعش.
 
اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان