رئيس التحرير: عادل صبري 01:17 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

فوكس نيوز: اﻷمم المتحدة تتعثر في ليبيا

فوكس نيوز: اﻷمم المتحدة تتعثر في ليبيا

صحافة أجنبية

مسلحين في ليبيا- أرشيف

بعد رفض الميليشيات المحادثات

فوكس نيوز: اﻷمم المتحدة تتعثر في ليبيا

مصطفى السويفي 01 أكتوبر 2014 12:25

يبدو أن وساطة اﻷمم المتحدة ﻹنهاء اﻻضطرابات الليبية وصلت إلى طريق مسدود، بعدما أعلنت الميليشيات الإسلامية التي تسيطر على العاصمة طرابلس رفضها محادثات وقف إطلاق النار، حسبما أفادت شبكة فوكس نيوز اﻹخبارية اﻷمريكية.

 

يعكس هذا الرفض مدى الصعوبات التي تواجه مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون، فيما يحاول التوصل إلى هدنة وسط استقطاب عميق ترك ليبيا ممزقة بين حكومتين وبرلمانين متنازعين.

 

وجاءت هذه التصريحات بعد الجولة الأولى من المحادثات التي تتوسط فيها الأمم المتحدة بين المشرعين المتنازعين في ليبيا والتي عقدت الاثنين في محاولة لجسر الهوة بين الجماعات المتناحرة.

 

وقالت ميليشيات فجر ليبيا - التي تسيطر على طرابلس والمتحالفة مع ميليشيا مصراتة- على صفحتها على فيسبوك إن السبيل الوحيد لإنهاء القتال هو نزع سلاح خصومها واعتقال قادتهم.

 

وتواجه ليبيا أسوأ اضطرابات منذ الانتفاضة المدعومة من حلف شمال الأطلسي "ناتو" عام 2011 التي أطاحت بالمستب معمر القذافي.

 

تأتي سيطرة الإسلاميين على العاصمة بعد أسابيع من قتال اضطر نحو ربع مليون ليبي إلى الفرار من بيوتهم وخروج الدبلوماسيين والأجانب من المدنية.

 

وحالما سيطرت على العاصمة، أعادت الميليشيات إحياء المجلس الوطني المنتهية ولايته والذي يسيطر عليه النواب الإسلاميون.

 

ولا يحظى البرلمان الليبي المنتخب - والمعترف به دوليا ومقره مدينة طبرق شرقي البلاد- سوى بنفوذ ضئيل خارج حدود المدينة.

 

وفي وقت سابق أدان برلمان طبرق فجر ليبيا، قائلا إن العدوان على طرابلس "عمل إرهابي"، وأصدر قرارا بنزع سلاح الميليشيا التي تسيطر على العاصمة.

 

وبعد وقت قصير من بيان فجر ليبيا، قالت دار الافتاء المسؤولة عن إصدار الفتاوى الدينية ويقودها الصادق الغرياني، إن مشايخ مسلمي ليبيا "يطالبون بتعليق المحادثات مع برلمان طبرق".

 

وقالت دار الإفتاء إن الوقف معلق على قرار المحكمة الدستورية العليا سواء كان البرلمان المنعقد في طبرق خالف الدستور بدعوته المليشيات "الإرهابية والدعوة للتدخل الدولي" في الأزمة.

 

وقالت الهيئة الدينية إنه لا أحد له "الحق في التفاوض" مع المشرعين في طبرق وزعم أنهم انحرفوا عن مبادئ الإسلام وليبيا.

 

وأدت ثورة 2011 إلى ظهور خليط من الميليشيات الجامحة المدججة بالسلاح على نحو متزايد.

 

والأزمة الحالية أصلها اعتماد الحكومات الليبية المتعاقبة على تلك الميليشيات - وهي بالأساس قوات معارضة قاتلت ضد القذافي- في استعادة النظام وذلك لغياب جيش أو شرطة وطنيين قويين.


اقرأ أيضا:

 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان