رئيس التحرير: عادل صبري 07:22 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

معاريف للمقبلين على الطلاق: تخلص من زوجتك بأقل التكاليف

معاريف للمقبلين على الطلاق: تخلص من زوجتك بأقل التكاليف

صحافة أجنبية

واحدة من كل 3 إسرائيليات مطلقة

معاريف للمقبلين على الطلاق: تخلص من زوجتك بأقل التكاليف

معتز بالله محمد 30 سبتمبر 2014 17:43

قدمت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية نصائح للأزواج المقبلين على الطلاق، وذلك في ظل ارتفاع معدلاته في إسرائيل، فواحدة من كل ثلاث زيجات تنتهي بالانفصال، لذلك فإن التخطيط السليم لهذه العملية يمكن أن يمنع الكثير من الكوارث التي عادة ما تحدث لأحد الزوجين أو كلاهما أو الأطفال.

ولأن اليهود معروفون بالحرص الذي يصل حد البخل، فإن تقرير الصحيفة يركز في هذه الحالة أيضا على كيفية إتمام الطلاق بأقل كلفة وبالحد الأدنى من الخسائر للزوجين.

 

وقالت الصحيفة إن الطلاق حل جيد للتغلب على الأوضاع الصعبة التي تخلفها الزيجات الفاشلة، شريطة أن يتم إدارته بالشكل السليم، مشيرة إلى أن 13 ألف من الأزواج الإسرائيليين أنهوا حياتهم الزوجية خلال عام 2014، بارتفاع يقدر بـ5.9%.

 

وأشارت إلى أنه إذا ما تم استبعاد القطاع العربي واليهودي المتدين الذي تنخفض فيهما نسب الطلاق، وقتها يمكن القول إن واحدة من كل زيجتين في إسرائيل تنتهي بالطلاق.


 

"معاريف" استعانت بـ" ينيف شفارتسمان" رئيس مكتب الوسطاء وتسوية الخلافات الأسرية لتقديم عدد من النصائح للمقبلين على هذه التجربة.

 

لا تتنازلوا عن أي شيء مهم بالنسبة لكم

يمثل الطلاق إنهاء لمنظومة العلاقات الزوجية، العاطفية والمالية بين الزوجين، لذلك نصح الخبير الإسرائيلي مواطنيه بالتوجه لـ"وسيط" ( إجراء دارج في إسرائيل لتسوية الخلافات سواء المالية أو الأسرية، على غرار القاضي الشرعي الذي كان موجودا في في فلسطين قبل احتلالها).

 

ويرى "شفارتسمان" أن "الوسيط" هو الحل الأفضل لمنح كل زوج ما يريد، بعكس المحكمة التي تقضي بما تراه مناسبا، دون سؤال أي من الطرفين عما يريده. ولفت إلى أن معظم الأزواج الذين يقصدون وسيطا في الطلاق يهدفون لإنهاء الزواج بشكل سريع، ورخيص ومناسب، وإنطلاقا من رغبة في الامتناع عن خوض حرب قضائية باهظة التكاليف وطويلة، تؤذي مشاعر الأطفال وتؤثر عليهم نفسيًا.


 

لا تركضوا سريعا للمحامي

الخبير الإسرائيلي قال إن الحرية غير المحدودة للزوجين في "غرفة الوسيط" تمنحهم حلولا عادلة ومريحة، وتلغي الحاجة لاستشارة فنية خارجية ( محامي)، لأن كل القرارات والحلول موجودة بأيدي الزوجين، مضيفا:” كذلك يمكن اليوم إيجاد كل المعلومات ذات الصلة على الانترنت دون تكلفة".


 

وأضاف: "في غرفة الوسيط أعلم الجانبين العمل إنطلاقا من الرغبة لتحقيق مصالحهم الأكثر أهمية، دون النظر لما هو متبع أو غير متبع. جائني زوجان للتوسط بينهما، كان من الواضح أنهما مضطران لاقتسام أثاث المنزل النصف بالنصف لأنهم قرءوا عن ذلك في الإنترنت. وبعد أن طرحنا كل المسائل التي يجب مناقشتها بينهما ( الأثاث، الأطفال، الحياة بعد الطلاق، ومع إلى ذلك) توصل الزوجان لاستنتاج أنه سيكون من الأفضل لهما إذا ما ظلت المرأة في المنزل مع الأطفال وأن تدفع أجرة مخفضة للرجل، بدلا من بيع المنزل واقتسام المتاع".
 

احرصوا على انتهاء الطلاق بالشكل الأفضل لأطفالكم

اعتبر الخبير الإسرائيلي "ينيف شفارتسمان" أن إنهاء الزواج عن طريق المحاكم أمر في غاية الخطورة على نفسية الأطفال، حيث وجد الباحثون أن الطلاق بعد مشاكل ومحامين وقضاة يصيب الأطفال بأعراض نفسية خطيرة تكشف عن نفسها عبر التبول في الفراش، والبكاء والعزلة، إضافة لتدني المستوى التعليمي، وأحيانا انهيار نفسي تام.وفي المقابل فإن إنهاء كل شئ في صمت وسرية وإبقاء باب الحوار مفتوحا بين الزوجين بعد الطلاق ينعكس إيجابا على أطفالهما.

 

لا تبددوا أموالكم في الحرب على الحرب الآخر

يقول الخبير في تسوية الخلافات الأسرية إن أحد الأسباب الرئيسية التي دفعت الكثير من الإسرائيليين يتوجهون لـ"وسيط الطلاق" قبل اللجوء لمحامين هي مسألة التكلفة.

وأشار إلى أنه بينما تصل كلفة المحامي في قضايا الطلاق لعشرات آلاف الشواكل في أفضل الأحوال وإلى مئات الألاف في الحالات المعقدة، فإن "إجراء الوسيط" لا يتكلف سوى بضعة آلاف فقط.

 

اقرأ أيضًا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان