رئيس التحرير: عادل صبري 11:10 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أمانبور: هل تتحول هونج كونج لتيانانمين جديدة

أمانبور: هل تتحول هونج كونج لتيانانمين جديدة

أحمد بهاء الدين 30 سبتمبر 2014 09:49

"هل تحول الصين تظاهرات هونج كونج لتيانانمين جديدة "  سؤالا طرحته الإعلامية الأمريكية كريستيان أمانبور على زعيم المحتجين في هونج كونج بعد إصرار  آلاف من المحتجين الداعين لإصلاحات ديمقراطية على إغلاق الشوارع رغم المناشدات التي وجهتها لهم السلطات لمغادرة المكان.

 

وأجرت أمانبور مقابلة مع "شان كين مان"  وهو زعيم تظاهرات هونج كونج لمعرفة أبرز المطالب التي يطالب بها المحتجين، ولاسيما خططهم لمواجهة التدخل "العسكري" من جانب الحكومة الصينية حال إستمرار التظاهرات .

 

ويطالب المتظاهرون حكومة بكين بإجراء إصلاحات ديمقراطية وأبرزها إلغاء قانون، يسمح لها بالاعتراض على المرشحين في انتخابات رئاسة المقاطعة، المقرر إجراؤها عام 2017.

 

    وأكد "شان كين مان ، " سلمية تظاهرات الحركة الديمقراطية  في هونج كونج، محذرا من مغبة تدخل الحكومة الصينية عسكريا الذي وصفه بأنه إجراء سيكلف الحكومة ثمنا باهظا ".

 

  وردا على السؤال الذي طرحته أمانبور بشأن تحول هونج كونج لتيانانمين جديدة قال  "لا أعتقد أن الصين ستقدم على تحويل هونج كونج لتيانانمين آخرى، لأنه سيكون مكلفا جدا. وحال ارسال الصين تعزيزات عسكرية لهونج كونج، لن يكون هناك شيء أسمه بلدا واحدا ونظامان. لن يكون هناك أي مركز مالي دولي بعد الآن ".


  وتعهد زعيم المحتجين بأن بالإبقاء على سلمية الإحتجاجات خلال اليوم الوطني في هونج كونج المقرر غدا الأول من أكتوبر ، ولكنه حذر من أن الاحتجاجات ستدخل مرحلة جديدة بعد ذلك.

 

  وأضاف "نحن لا نعرف ما إذا كنا نستطيع تحقيق هدفنا على المدى القصير.، ولكن لا ينبغي لنا أن ننظر إلى الحركة الديمقراطية بانها باعتبارها تخوض معركة، إنها حرب.، وطالما أن روح الديمقراطية على قيد الحياة، فنحن لم ولن تهزم ".

 

  وأعرب زعيم تظاهرات هونج كونج عن رفضه القاطع لإستخدام قوات الشرطة للقوة المفرطة في التعامل مع التظاهرات، مؤكدا على سلمية التظاهرات على الرغم من حدة المواجهات مع قوات مكافحة الشغب المسلحة بقوة .

 

  وتابع قائلا "إن المتظاهرين يتحلوا بالشجاعة ولا يوجد ما يخيفهم، وحتى الآن فأن الحكومة هي من تتراجع، فنحن لا نرى سوى قوات الشرطة تحيط ساحة التظاهرات، ولكن لا يوجد اي غاز مسيل للدموع أو استخدام لخراطيم الماء.

 

وقد قضت جموع من المحتجين الليل في شوارع المدينة بعد يوم واحد من نشر السلطات قوات مكافحة الشغب المدججة بالقنابل المسيلة للدموع والعصي لتفريق جموع المحتجين، وقالت حكومة هونغ كونغ الاثنين إنها سحبت قوات مكافحة الشغب بعدما "هدأ المحتجون في الغالب".

وقد اضطر بعض المدارس والبنوك إلى إغلاق أبوابها كما شهدت حركة النقل في المدينة فوضى بسبب إغلاق بعض الشوارع.

 

واستخدمت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع، لتفريق المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية خارج المقر الرئيسي للحكومة، بعد أسبوع من التوتر المتصاعد بين الجانبين، وكانت الشرطة قد صدت متظاهرين، حاولوا في وقت سابق اقتحام الحواجز الأمنية، وأطلقت عليهم رذاذ الفلفل.

 

أقرأ ايضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان