رئيس التحرير: عادل صبري 04:41 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بدء العد التنازلي لانفصال إسكتلندا.. وإغراء بريطاني أخير

بدء العد التنازلي لانفصال إسكتلندا.. وإغراء بريطاني أخير

أحمد بهاء الدين 16 سبتمبر 2014 11:33

في إطار مواصلة الحكومة البريطانية لجهودها الرامية لإقناع الناخبين الإسكتلنديين بعدم التصويت لصالح ‏الاستقلال بعد غد الخميس وإنهاء اتحاد استمر لأكثر من ثلاثة قرون، ناشد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وزعيم المعارضة العمالية اد ميليباند، ونائب رئيس الوزراء نك كليج، الإسكتلنديين بالتصويت بـ((لا))، مؤكدين على أن رفض الانفصال سيضمن تغييرًا أسرع وأمنا ‏أفضل لإسكتلندا.

وأشارت صحيفة ديلي ميل (البريطانية) إلى أن قادة الأحزاب الرئيسية الثلاثة في بريطانيا وقعوا على ضمان نقل مزيد من الصلاحيات لإسكتلندا حال تصويت الإسكتلنديون بـ((لا)) في الاستفتاء، ووقّع التعهد كل من ديفيد كاميرون وزعيم حزب العمال البريطاني إد مليباند ونائب رئيس الوزراء وزعيم حزب الديمقراطيين الأحرار نيك كليج.


 

ونوهت إلى أن التعهد يتألف من 3 أجزاء، ويعد الجزء الأول منه بإعطاء "صلاحيات جديدة واسعة" للبرلمان الإسكتلندي وذلك بموجب جدول زمني توافق عليه الأحزاب الثلاثة في حال جاء التصويت "بلا" في الاستفتاء، وينص الجزء الثاني على أن القادة البريطانيين اتفقوا على أن بريطانيا وجدت على أساس ضمان الفرص والأمن للجميع عن طريق تقاسم الموارد بشكل عادل".


 

أما الجزء الثالث فيختص بتمويل خدمات الصحة الوطنية في إسكتلندا والذي سوف يقع على عاتق الحكومة الإسكتلندية، بسبب استمرار الاعتماد على نظام بارنيت بشأن تخصيص الموارد المالية، وصلاحيات البرلمان الإسكتلندي لرفع الإيرادات.


 

ويأتي الإعلان في وقت أظهر فيه استفتاء جديد أن حملتي الاستفتاء على استقلال إسكتلندا المتنافستين تساويتا بتحقيق نسبة 41% لكل واحدة منهما.


 

   واستفتت مؤسسة "تي أن أس" 990 شخصا، في الفترة بين 27 أغسطس و4 سبتمبر الجاري، لتخرج بنسبة متساوية لكل من داعمي استقلال إسكتلندا ومؤيدي البقاء ضمن المملكة المتحدة بنسبة 41 % لكل واحد منهم، مع نسبة 18 % ممن لم يحسموا رأيهم بعد.


 

وكان كاميرون قد قال في كلمة أخيرة مؤثرة له من مدينة أبردين الإسكتلندية أمس الاثنين، والدموع تنهمر من عينيه -حسبما ذكرت صحيفة (ديلي ميل) البريطانية- "الرجاء عدم تفكيك وحدة هذه العائلة، في إشارة إلى المملكة المتحدة.


 

وحث كاميرون الإسكتلنديين برفض الاستفتاء على الاستقلال الذي وصفه بـ"الانفصال المؤلم" عن بريطانيا، معتبرا أن الاستفتاء على الانفصال من شأنه تمزيق المملكة المتحدة إربًا، وأوضح "نحن عائلة، والمملكة المتحدة ليست أمة واحدة. نحن أربع دول في دولة واحدة، يمكن أن يكون ذلك صعبًا ولكنه رائع.


 

وحض كاميرون الناخبين الإسكتلنديين على عدم التصويت لصالح الانفصال عن المملكة المتحدة، مضيفًا أن التصويت بنعم في الاستفتاء "لا يمكن التراجع عنه"، وذكر كاميرون الإسكتلنديين بأنهم إذا صوتوا لصالح الانفصال عن بريطانيا، فإنهم لن يتمكنوا مستقبلاً من استخدام الجنيه الاسترليني عملة لهم.


 

وتعهد كاميرون بمنح صلاحيات أوسع فيما يخص فرض الضرائب والإنفاق وتعزيز الاقتصاد الإسكتلندي إذا صوتوا بلا (أي البقاء ضمن المملكة المتحدة).

 

اقرأ أيضًا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان