رئيس التحرير: عادل صبري 05:55 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الجارديان: الدعم العربي لأمريكا يؤكد خطورة "داعش"

ويبدد الانطباع بأنها حرب أمريكية جديدة

الجارديان: الدعم العربي لأمريكا يؤكد خطورة "داعش"

أحمد بهاء الدين 15 سبتمبر 2014 09:37

رأت صحيفة (الجارديان) البريطانية أنَّ التعاون العربي مع الولايات المتحدة في دحر تنظيم (الدولة الإسلامية) -المعروف إعلاميًا بداعش- بمثابة فوز رمزي لواشنطن، على الرغم من أن التحالف الدولي لضرب (داعش) يشهد العديد من التحديات.

وأوضحت الصحيفة ـ في سياق تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني ـ أنَّ مشاركة دول عربية في الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد (داعش) بمثابة رمز هام للتخفيف من الانطباع بأن واشنطن تشن حربًا جديدة في الشرق الأوسط.

وتابعت بالقول إنَّ أول التحديات التي يشهدها التحالف الدولي هي رفض تركيا المشاركة في مكافحة (داعش) وعدم السماح باستخدام قواعدها لضرب هذا التنظيم المسلح، إضافة لتخوف السعودية والإمارات من أن القضاء على "داعش" من شأنه أن يصب في مصلحة كل من إيران وسوريا.

واعتبرت الصحيفة ـ أنَّ عروض المساعدة التي قدمتها دول عربية تبرهن على خطورة "داعش"، وتؤكد على دور الدول العربية السنية في مكافحة التطرف الذي يشوه القيم الإسلامية ويهدد صورة الإسلام.

وأشارت الصحيفة إلى أنَّ القدرات العسكرية لا تمثل عقبة أمام الدول العربية للمساعدة في القضاء على تنظيم "داعش"، مشيرة إلى أنَّ المملكة العربية السعودية والإمارات وقطر لديهم مئات من المقاتلات الهجومية المتطورة ، ولكن دول مجلس التعاون الخليجي تفتقر لخبرات التنسيق فيما بينهما.

ومضت الصحيفة تقول "إن القتال إلى جانب الولايات المتحدة يتطلب المزيد من العزم من دول الخليج، ليتمكن التحالف العربي ـ الأمريكي من القضاء على الجهاديين الذين تسببوا في توتر المنطقة ككل.

ونوهت إلى أن واشنطن قد تكون حذرة في المرحلة الأولى لتكوين التحالف ضد (داعش) نظرًا لأن الولايات المتحدة لديها خبرة طويلة في التعاون مع الجيش العراقي، ولكنها تفتقد تلك الخبرة مع دول الخليج.

وكان مسؤولون أمريكيون قد أكدوا أن بلدان عربية عدة عرضت المشاركة في توجيه ضربات جوية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق. غير أن المسؤولين قالوا إن أي مشاركة ستكون مشروطة بضرورة موافقة الحكومة العراقية.

ولم يستبعد الرئيس الأمريكي باراك أوباما احتمال أن تمتد الضربات الجوية لتشمل مواقع التنظيم في داخل الأراضي السورية.

ويلتقي وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اليوم بوزراء خارجية عدد من دول العالم في باريس لبحث الأوضاع الأمنية في العراق وسبل وقف تمدد تنظيم "الدولة الإسلامية" في شمال وغرب العراق، ويشارك في رئاسة مؤتمر باريس الرئيس العراقي فؤاد معصوم، ويحضره رئيس وزرائه حيدر العبادي وعدد من وزراء الخارجية العرب. كما يشارك وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند.


 

أقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان