رئيس التحرير: عادل صبري 05:50 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

إذاعة أمريكية: أزمة ليبيا تجبر جيرانها على التدخل

إذاعة أمريكية: أزمة ليبيا تجبر جيرانها على التدخل

حمزة صلاح 09 سبتمبر 2014 20:54

“في الوقت الذي توطد فيه المليشيات الإسلامية سيطرتها على العاصمة الليبية طرابلس، بعد استيلائها على مطار العاصمة الدولي الشهر الماضي، يوجه خصوم المليشيات تحذيرات للقوى الغربية والجيران من اقتراب ليبيا من نقطة اللاعودة".

هكذا استهلت إذاعة "فويس أوف أميركا" مقالها حول الصراع المحتدم في ليبيا الذي يجذب البلدان المجاورة والحلفاء الغربيين للتدخل لحل اﻷزمة.

وقال فوزي عمار اللوكي، أحد كبار مستشاري محمود جبريل، الذي شغل منصب رئيس الوزراء المؤقت عقب الإطاحة بالعقيد الليبي معمر القذافي: “ليبيا هي أهم من أن تُترك وحدها لمواجهة مصير الفوضى والعنف والإرهاب"، مشيرا إلى أن المقاتلين الإسلاميين من جميع أنحاء المنطقة بدأوا في الوصول إلى ليبيا، محذرا من أن ترك ليبيا وحدها سيجعلها موطنا للإسلاميين وملاذا آمنا للجهاديين.

وأضاف اللوكي: “يقدم المجتمع الدولي خيارين؛ إما مكافحة الإرهاب، أو السماح للجرائم والإرهاب بالانتشار إلى أوروبا عن طريق الهجرة غير الشرعية، إذ أن ليبيا ليست سوى مرمى حجر من سواحل الاتحاد اﻷوروبي".

ونوهت الإذاعة إلى أن جيران ليبيا حريصون على وقف الفوضى بالبلاد، ففي الشهر الماضي، شنت طائرات حربية إماراتية من قواعد عسكرية مصرية غارتين جويتين على المليشيات الإسلامية في طرابلس، وفقا لمسؤولين أمريكيين.

وقد توجه وزير الخارجية المصري سامح شكري في جولة خارجية إلى العواصم اﻷوروبية الغربية، في محاولة منه لإقناع حكومات الاتحاد اﻷوروبي بالقيام بدور أكثر نشاطا في ليبيا، ودعم المبادرة التي أطلقتها القاهرة لدعم الحكومات الإقليمية الأخرى لاستعادة الاستقرار في ليبيا.

وفي خلال اﻷسبوع الماضي، طردت الحكومة الليبية الملحق العسكري السوداني من البلاد بعد اعتراض طائرة عسكرية سودانية محملة بذخيرة، حيث يصر المسؤولون الليبيون على أنها كانت موجهة للمليشيات الإسلامية.

وأكدت السودان إرسالها للطائرة العسكرية، لكنها أصرت على أن الطائرة كانت محملة بمعدات لقوات الحدود الليبية – السودانية المشتركة، إذ تم العثور على الطائرة أثناء عملية التفتيش في مطار الكفرة الليبية بالقرب من الحدود السودانية.

ومع تزايد العنف في ليبيا وتزايد النجاحات التي يحققها الإسلاميون المتشددون في طرابلس، يلمح البعض في الجيش المصري إلى أنه ربما يأتي الوقت الذي تتدخل فيه القاهرة في ليبيا بشكل أكثر قوة.

وقال اللواء المصري المتقاعد رفعت عبدالحميد إن ليبيا تمثل "خطرا وشيكا على اﻷمن القومي المصري على مستويات إنفاذ القانون والسياسة والدبلوماسية والاقتصاد".

وأضاف عبدالحميد: “هناك خلايا إرهابية تقع في شرق ليبيا وتمتلك اﻷسلحة والمخزونات المتبقية من ترسانة نظام القذافي، والتي يمكنها زعزة اﻷمن القومي المصري بسهولة".

لكن نفت القاهرة رسميا المساعدة في الضربات الجوية التي استهدفت الإسلاميين في ليبيا الشهر الماضي، بحسب الإذاعة.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان