رئيس التحرير: عادل صبري 04:35 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

صحيفة أمريكية: إيران "مفتاح" القضاء على داعش

صحيفة أمريكية: إيران مفتاح القضاء على داعش

صحافة أجنبية

أوباما وروحاني

صحيفة أمريكية: إيران "مفتاح" القضاء على داعش

حمزة صلاح 09 سبتمبر 2014 19:05

رأت صحيفة "شيكاغو تريبيون" اﻷمريكية أنَّ أفضل حل لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية (المعروف إعلاميًا باسم "داعش") هو تحالف الوﻻيات المتحدة مع إيران لشن هجوم شرس ضد داعش يتم فيه استخدام الغارات الجوية الأمريكية والقوات البرية الإيرانية.

 

وأوضحت الصحيفة أن من الصعب جدًا هزيمة مقاتلي داعش بدون قوات برية، ولا ينبغي أن تشارك أمريكا في وضع جنودها على اﻷرض، ﻷن هذا يعني شن حرب كبرى في العراق وسوريا، وحتى لو تم هزيمة داعش، قد يبرز تنظيمًا متطرفًا آخر مثل داعش.
 

لذلك فإن الشريك الاستراتيجي الوحيد الذي يمكنه تحقيق الاستقرار في المنطقة هو إيران، حيث إن الرئيس السوري بشار اﻷسد هو ديكتاتور وحشي، وإذا تحالفت أمريكا مع إيران، قد يتم الضغط على اﻷسد لتقاسم السلطة مع الثوار المناهضين لداعش، وبالمثل لا يستطيع أحد الضغط على الشيعة العراقيين لتقاسم السلطة مع السنة المحليين غير التحالف اﻷمريكي – الإيراني.
 

وذكرت الصحيفة أن هناك عاملاً آخر يدفع الوﻻيات المتحدة للتحالف مع إيران، وهو النفط، نظرًا ﻷن صناعة النفط الإيرانية مقيدة بفعل العقوبات الدولية التي تقودها واشنطن والتي تحرم طهران من التكنولوجيا الغربية والاستثمار، فإذا تم رفع هذه العقوبات، سوف يبدأ النفط الإيراني في التدفق، وإذا ساعدت العراق على استقرار العراق، سوف تتضاعف الفوائد.

 

وأضافت الصحيفة: "قد يجادل البعض بأن الشراكة اﻷمريكية – الإيرانية تضع إسرائيل في خطر، غير أنه من الواضح أن قدرة الوﻻيات المتحدة على كبح جماح إيران من مهاجمة إسرائيل سوف تزداد إذا تحالفت واشنطن مع طهران".

 

واختتمت الصحيفة بالقول: "إن هناك أربع عقبات رئيسية لشراكة الوﻻيات المتحدة مع إيران، اﻷولى": طبيعة التحالفات الإيرانية مع جماعة حزب الله اللبنانية والرئيس السوري بشار اﻷسد، والتي من السهل بفعل الشركة اﻷمريكية – الإيرانية الجديدة، الثانية: برنامج إيران النووي المثير للجدل، وهذه المشكلة قابلة للتفاوض، الثالثة: التنافس السعودي – الإيراني، لكن تنظيم داعش يعتبر هدفًا مشتركًا للدولتين، الرابعة واﻷكثر تعقيدا: إرث العداء الإيراني لأمريكا، غير أن هذا لا يمنع الحاجة للشراكة والتحالف الاستراتيجي بين البلدين، وبناء عليه، ينبغي على الرئيس اﻷمريكي باراك أوباما التوجه لإيران من أجل هزيمة داعش واستقرار المنطقة".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان