رئيس التحرير: عادل صبري 01:26 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تايم: سوريا المحطة التالية في خطة القضاء على داعش

سوريا.. باكستان الجديدة في الحرب الأمريكية على الإرهاب

تايم: سوريا المحطة التالية في خطة القضاء على داعش

أحمد بهاء الدين 08 سبتمبر 2014 13:54

نشرت مجلة "تايم" الأمريكية أن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما تقترب بشكل متزايد من شنّ ضربات عسكرية ضد أهداف للمسلحين داخل سوريا، وذلك إثر سعيها للقضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية"- المعروف إعلاميا بداعش- في العراق.

 

وأوضحت المجلة -في سياق تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني- أن الجيش الأمريكي يتخذ بهذا خطوة أحادية ضخمة بقصفه أهدافا داخل سوريا، حيث اقتربت الغارات الجوية التي يشنها الجيش الأمريكي من مناطق بغرب العراق تقع على الحدود مع سوريا التي مزقتها الحرب الدائرة هناك منذ أكثر من ثلاث سنوات.


 

وأشارت إلى أن أوباما أعلن أمس الأحد أنه سيقدم بعد غد الأربعاء "خطته للتحرك" ضد تنظيم "داعش"، مكررًا تأكيده أنَّه لن يرسل قوات أمريكية برية.


 

وأضاف أوباما: "إن تنظيم داعش يمثل تهديدا بسبب طموحاته بالتوسع في العراق وسوريا، لكن الخبر السارّ الذي جاءنا من القمة الأخيرة للحلف الأطلسي، هو أن المجتمع الدولي في مجمله يدرك أننا إزاء تهديد تتعين مجابهته".


 

وأشار أوباما الذي سيتزامن خطابه الأربعاء مع ذكرى اعتداءات 11 سبتمبر 2001، إلى أنه لا يملك حاليا معلومات تشير إلى تهديدات للأراضي الأمريكية من قبل تنظيم "الدولة الإسلامية".


 

وأضاف "لكن إذا تمكن هؤلاء المسلحون الإسلاميون المتطرفون من "السيطرة على أجزاء مهمة من الأراضي وتجميع موارد وأسلحة وجذب المزيد من المقاتلين الأجانب" فإنه يمكن أن يصبح لاحقا تهديدًا حقيقيًا لواشنطن".


 

واعتبرت المجلة الأمريكية أن تصريحات أوباما تعني أن سوريا هي المحطة التالية على طريق هزيمة الجهاديين الإسلاميين، وذلك لتزايد نفوذ "داعش" في كل من العراق وسوريا.

في هذا السياق نقلت عن نتوني زيني قائد القوات الأمريكية المركزية السابق "لا يمكن أن نسمح لهم بملاذ أمن" ، مستشهدا بالحرب الأمريكية على الإرهاب في أفغانستان وكيفية استخدام المسلحين هناك للأراضي الباكستانية كملاذ للهرب من الهجمات الأمريكية.


 

 وأضاف زيني "إن سوريا تعد بمثابة الملاذ الآمن لـ"داعش"، حيث إنهم بإمكانهم إعادة ترتيب صفوفهم ببساطة داخل سوريا ومن ثم إعادة الهجوم".


 

ومن جانبه قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية مارتن ديمبسي "لا يمكن هزيمة "داعش" دون استئصال عناصر في سوريا".


 

وكانت أمريكا قد شنت غارات جوية على مواقع لتنظيم داعش قرب سدّ حديثة في محافظة الأنبار، وذلك دعمًا للقوات الأمنية العراقية والعشائر التي تقوم بحماية السد.

وتعتبر هذه الغارات هي الأولى من نوعها التي تنفذها الولايات المتحدة في محافظة الأنبار في غرب العراق منذ بدء غاراتها الجوية على مقاتلي تنظيم داعش الذي يسيطر على مناطق واسعة في شمال العراق وفي سوريا.


 

اقرأ أيضا:

 

داعش-قد-تستغرق-سنوات">الناتو: داعش-قد-تستغرق-سنوات">هزيمة داعش-قد-تستغرق-سنوات">"داعش-قد-تستغرق-سنوات">داعشداعش-قد-تستغرق-سنوات">" داعش-قد-تستغرق-سنوات">تستغرق سنوات

داعش">أوباما وكاميرون للناتو: داعش">أغثنا من داعش

يو إس توداي: زيارة أوياما لأستونيا رسالة صارمة لبوتين

أوباما لـ"الدولة الإسلامية": سندمركم

ديلي ميل: أوباما يكتب بيان الخارجية المصرية في "أحداث ميزروي"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان