رئيس التحرير: عادل صبري 12:51 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

عجوز كندية تدعو إلى حفل "انتحار"

عجوز كندية تدعو إلى حفل "انتحار"

وائل عبد الحميد 08 سبتمبر 2014 11:15

في أغرب دعوى قضائية من نوعها، تنظر المحكمة الكندية العليا الشهر القادم طلبا تقدمت به جمعية حريات مدنية محلية، للسماح لأي شخص بإنهاء حياته وقتما يريد، قبل الانتقال إلى فراش المرض.

ووفقا لموقع ”ستار فونيكس"، فإن المسنة الكندية جين هوبكنز تحلم بإقامة حفل من نوع خاص، وقت أن تشعر أن صحتها لم تعد على ما يرام، وتدعو فيها عائلتها وأصدقائها، وتطب منهم الإدلاء بكلمات وداع حول ذكرياتهم معها، قبل أن تتركهم وتتناول قرصا مميتا، ثم تخلد إلى نوم أبدي.

وتفسر هوبكينز تصوراتها الغريبة بقولها: ” أعتقد أنه أمر لطيف أن تجمع حولك أناسا ترغب في رؤيتهم قبل الموت".

هوبكينز، هي إحدى كبار السن في كندا الذين عبروا علنا عن رغبتهم في نيل الحق القانوني للموت، وهي القضية التي ينتظر أن تبت فيها المحكمة العليا.

ورغم عمرها الطاعن في السن، إلا أن هوبكينز ما زالت تتمتع بصحة جيدة نسبية، بالرغم من تلقيها بعض الأدوية، ومشاكل في السمع.

لكن العجوز الكندية لا ترغب في أن تعيش حتى تتدهور صحتها أو تضطر لارتداء حفاضات، أو يتم توصيل أنبوب غذائي لإطعامها، بينما تقبع في فراش المرض، في أحد المستشفيات، وأضافت أنها ترغب في أن تتذكرها عائلتها بحالتها الصحية الجيدة.

واستطردت: ” أعتقد أنها إهانة مروعة لكبار السن، عند تركهم إلى ذلك الحد، عندما لا يتحكمون في أجسادهم".

وينص القانون الكندي على تجريم كل من يساعد أو يشجع آخرين على الانتحار، ويواجه المخالفون عقوبة تصل إلى 14 عاما، كما صوت البرلمان الكندي في أبريل 2010 على الإبقاء على ذلك القانون كما هو.

لكن يحتمل أن تتغير تلك القوانين الشهر القادم، حيث تنظر المحكمة العليا الكندية استئنافا من جمعية الحريات المدنية "بريتيش كولومبيا سيفيل ليبرتيس"،يتعلق بسيدتين يناهضان القانون المناهض لـ "القتل الرحيم".

ولفت الموقع الكندي إلى أن سيدة مسنة تدعي جيليان بينيت، 83 سنة، أقدمت على الانتحار الشهر الماضي، بعد أن تملك منها مرض الخرف.

العديد من الدول الأوروبية لا تجرم الانتحار مثل سويسرا وهولندا، وخمس ولايات أمريكية، تتضمن واشنطن وأوريجن.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان