رئيس التحرير: عادل صبري 02:05 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور.. رسائل مسربة تثبت تورط مصر في أزمة ليبيا

موقع بريطاني:

بالصور.. رسائل مسربة تثبت تورط مصر في أزمة ليبيا

حمزة صلاح 06 سبتمبر 2014 19:16

 

كشف موقع "ميدل إيست آي" البريطاني النقاب عن مراسلات إلكترونية مسربة بين مسؤولين مصريين وليبيين تثبت تورط مصر في الصراع الدائر بليبيا ودعمها للواء المتقاعد خليفة حفتر في قتاله ضد الجماعات المتشددة والإسلاميين.

 

وأوضح الموقع أن وزير النقل في حكومة عبد الله الثني المستقيلة ومسؤول بوزارة الخارجية المصرية يدعى محمد أبوبكر فتاح، تبادﻻ مراسلات يطلب فيها الوزير الليبي من المسؤول المصري ذخائر وأسلحة في شهر أغسطس الماضي.

 

وجاءت الرسالة البريدية اﻷولى المسربة بتاريخ 12 أغسطس، تلتها رسائل أخرى مسربة على مدى اﻷسبوعين الماضيين – لم تتضمن الرد المصري – بعنوان "ملحق للطلبية".
 

ولقت الموقع إلى أن مصر تنفي باستمرار مزاعم تدخلها مباشرة في الشؤون الليبية خلال اﻷزمة الدائرة هناك، بينما يواصل اللواء المتقاعد خليفة حفتر الحملة القتالية التي بدأها في 16 مايو الماضي بهدف معلن وهو القضاء على الجماعات المتشددة التي تفرض سيطرتها على معظم أنحاء ليبيا.

 

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية قد نشرت في أغسطس الماضي تصريحات لمسؤولين أمريكيين أعربوا فيها عن غضبهم من شن مصر والإمارات، الحليفتين للوﻻيات المتحدة، ضربة جوية مشتركة سرا على مواقع تابعة لمليشيات "فجر ليبيا" المتحالفة مع الإسلاميين بالعاصمة الليبية طرابلس، وهي المليشيات التي غالبا ما تُستهدف من قبل حملة مكافحة المليشيات بقيادة حفتر والتي يطلق عليها اسم "عملية الكرامة".
 

ونوه الموقع إلى أن الضربات الجوية التي أُطلقت ليلا بمستوى عال من الدقة تتطلب قدرات تقنية كبيرة تفوق قدرات الطائرات الحربية الموجودة تحت قيادة حفتر.
 

ومع ذلك، نفى المسؤولون المصريون التقارير التي تفيد بتدخل مصر في ليبيا، وفندوا أي احتمال لتورط الطائرات الحربية المصرية في هجمات على المناطق التي تسيطر عليها المليشيات في طرابلس.

 

وأكد وزير الخارجية المصري سامح شكري في مؤتمر صحفي في 26 أغسطس الماضي، بعد يوم من انتشار التقارير، أن مصر "لا تشارك في أي عمل عسكري، وليس لها أي وجود عسكري في ليبيا".

 

لكن مسؤولين من مجلس النواب الليبي المحاصر في نفس المؤتمر أكدوا أن مصر "وعدت بدعم وتوفير المعدات العسكرية للجيش الليبي".

 

واختتم الموقع بالقول إن الرسائل الالكترونية المسربة تبين أن التنسيق العسكري بين مصر وليبيا، الذي يهدف إلى دحر نفوذ المليشيات في ليبيا ومنع امتدادها إلى مصر المضطربة، بدأ قبل وقت طويل من التاريخ الموجود على الرسائل.


 

 

 

 

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان