رئيس التحرير: عادل صبري 09:38 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الأوبزرفر: الإسلام الوسطي سيواجه تشدد "الدولة الإسلامية"

الأوبزرفر: الإسلام الوسطي سيواجه تشدد الدولة الإسلامية

صحافة أجنبية

عناصر من داعش - ارشيفية

الأوبزرفر: الإسلام الوسطي سيواجه تشدد "الدولة الإسلامية"

وكالات 31 أغسطس 2014 05:56

كتب بادي اشداون تعليقًا على انتشار الدولة الاسلامية ومخاطرها على الغرب تحت بعنوان "دفاع بريطانيا ضد التشدد يجب أن يكون على الجبهة الخارجية وليس الداخلية" في صحيفة " الأوبزرفر" البريطانية.

يقول الكاتب إن مع ارتفاع وتيرة تهديدات تنظيم "الدولة الاسلامية" المعروف إعلاميا باسم "داعش" رفعت بريطانيا درجة الإنذار في البلاد إلى مستوى "خطير" وارتفعت النبرات المطالبة بسحب جوازات السفر البريطانية من الجهاديين العائدين من سوريا والعراق وشكك اشداون في أن يحقق ذلك الأمان لبريطانيا.

 

ويضيف اشداون أن الحرب ضد التشدد ليست جديدة على العالم ولا تحتاج كل هذا اللعب على مخاوف الناس في سبيل إكساب الحكومات سلطات تنفيذية جديدة من شأنها الإجهاز على الحريات مشيرا إلى أنه من السهل دائما اثارة مخاوف الناس لإقناعهم بالتخلي عن جزء من حرياتهم لكن الصعب هو أن يسعى السياسيون المؤمنون بالحرية إلى مقاومة الممارسات التعسفية بكافة أشكالها دون الاستهانة بالأخطار التي تحدق ببلادهم.

وانتقد الكاتب الخطاب المستخدم في الغرب الذي يسعى لتحويل تهديد الدولة الإسلامية إلى حرب بين الشرق والغرب أو حرب تهدف إلى "حماية القيم الغربية" وهو الخطاب الذي من شأنه إرسال رسائل عدائية للمسلمين الوسطيين، على حد قوله.

ويرى الكاتب أن الحل الأكثر عقلانية لمواجهة تهديدات التنظيم المتشدد هو التعاون مع الأغلبية العظمى ممن يمثلون الإسلام المعتدل الذين يعتقد الكاتب أنهم سيسعون جاهدين لاستعادة دينهم من قوى الظلام والعصور الوسطي محذرا من أن الخطر الحقيقي يتمثل في توسيع نطاق الحرب لتشمل المجتمعات الإسلامية في الغرب.

وانهى اشداون مقاله بالتأكيد على أن الانتصار في الحرب ضد التشدد سيتحقق إذا كانت انتصارا للقيم الإنسانية بشكل عام وليس للقيم الغربية.

أخبار ذات صلة:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان