رئيس التحرير: عادل صبري 08:01 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

و.س.جورنال: أعداء الأمس توحدوا ضد داعش

و.س.جورنال: أعداء الأمس توحدوا ضد داعش

محمود سلامة 30 أغسطس 2014 17:30

اعتبرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية أن قاعدة الصداقة في الحسابات السياسية لمنطقة الشرق الأوسط دائما بسيطة، وهي "عدو عدوي صديقي".


 
وأوضحت الصحيفة أنه وفقا لهذا المعيار، تسبب تنظيم ما يسمى بـتنظيم "الدولة الإسلامية"، المعروف اختصارا باسم "داعش"، في خلق صداقات بوفرة في المنطقة، لدرجة أنه جعل من كانوا أعداء بالأمس أصدقاء اليوم.
 
وأضافت الصحيفة أن ظهور هذا التنظيم أوجد أرضية مشتركة تجمع دولا طالما كانت تتسم العلاقات بينها بالعداوة أو الفرقة، مما جعل هؤلاء الأعداء يتحدون في سبيل مواجهة خطر هذا التنظيم المتطرف.
 
وأشارت إلى أن الدول التي بات "داعش" يشكل تهديد لها اجتمعت رغم أنها قد تكون مختلفة من حيث الجغرافيا والأيدولوجيات وحدود التحالف.
 
ومضت الصحيفة في ذكر أمثلة على ذلك بالإشارة إلى أعداء قدامى توحدوا على مواجهة داعش، والذين من أبرزهم إيران والسعودية اللتان تخشيان هذا التنظيم الذي يسعى إلى الاستيلاء على ما تعتبره كل منهما قيادتها للعالم الإسلامي.
 
وأشارت إلى أن الوحدة السعودية_الإيرانية تجلت في دعم كلتيهما لذات المرشح لقيادة العراق، في دفعة لحكومة عراقية جديدة قد توحد السنة والشيعة في وجه "داعش"، كما أن هذا الأسبوع شهد لقاء نادرا للتشاور بين دبلوماسيين من السعودية وإيران.
 
وذكرت الصحيفة مثالا آخر، والذي يظهر في التقارب بين الحكومة التركية والأكراد، فعلى الرغم من أن أنقرة طالما عملت ضد الأكراد، وخصوصا حركة "بي كيه كيه" التي تعمل في المحيط الجبلي لشمال العراق، إلا أن الحكومة التركية تغير سلوكها عندما قام مسلحون أكراد متحالفون مع "بي كيه كيه" بدور كبير في إنقاذ الآلاف من اليزيديين من أيدي مسلحي التنظيم؟
 
وإضافة إلى ذلك، هناك روسيا والولايات المتحدة اللتان تصاعدت حدة الخلاف بينهما مؤخرا على خلفية الأزمة في أوكرانيا والأوضاع في الشرق الأوسط، لكن موسكو وواشنطن متفقتان على أن هذا النوع من العنف الذي يمارسه تنظيم "الدولة الإسلامية" يعرض النظام العالمي للخطر في الوقت الذي تسعى فيه كل مهما إلى بسط نفوذها.
 
وأشارت "وول ستريت جورنال" إلى أن جبهة مواجهة داعش ضمت أيضا تنظيم القاعدة الذي وقع في خلاف مع "داعش"، حيث تمثل ذلك في تنظيم "جبهة النصرة" الذييعد فرعا لتنظيم القاعدة في سوريا، والذي يقاتل حاليا ضد داعش، ودارت بينهما معارك ضارية في سوريا.
 
مصر وقطر وتركيا وإسرائيل
 
وأرفقت الصحيفة تقريرها برسوم توضيحية لخصت فيها الصداقات الجديدة التي تم تكوينها بين من يعدوا أعداء، ومن أمثلة ذلك، اتحاد مصر في ذات الهدف مع كل من تركيا وقطر والولايات المتحدة وإسرائيل، وذلك برغم ما يعرف من توتر للعلاقات بين القاهرة وأنقرة والدوحة وواشنطن في أعقاب الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي، وأيضا العداء القديم بين مصر وإسرائيل.
 
لكن الصحيفة لفتت أيضا إلى أن كلا من مصر وإسرائيل توحدتا في وجه حركة حماس في غزة، وكلاهما الآن لديهما الهدف المشترك طويل المدى لمواجهة "داعش".
 
اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان