رئيس التحرير: عادل صبري 11:38 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

جيروزاليم بوست: شعبية نتنياهو بلغت الحضيض

جيروزاليم بوست: شعبية نتنياهو بلغت الحضيض

صحافة أجنبية

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

جيروزاليم بوست: شعبية نتنياهو بلغت الحضيض

وائل عبد الحميد 27 أغسطس 2014 20:38

أشارت صحيفة جيروزاليم بوست في تقرير لها اليوم الأربعاء إلى الانحدار الرهيب في نسبة رضا الإسرائيليين عن رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو،  وأضافت أن شعبيته باتت في الحضيض.  بما يعكس النجاحات التي حققتها المقاومة الفلسطينية.

وأضافت الصحيفة أنه في الأسبوع الأول من العملية الصهيونية على قطاع غزة والتي حملت اسم "الجرف الصامد"، كانت نسبة الرضا عن نتنياهو 57 %، وفقا لاستطلاع أجرته القناة الثانية الإسرائيلية آنذاك.

ووصلت النسبة إلى 82 % في 23 يوليو، الذي تزامن مع بداية الغزو البري، وفقا لاستطلاع رأي آخر أجرته مؤسسة البحوث "ميلوارد براون".

وتابعت الصحيفة: ” لكن شعبية نتنياهو انخفضت إلى الحضيض مساء الاثنين الماضي، إذ كشف استطلاع القناة الثانية الإسرائيلية إن نسبة رضا الشعب الإسرائيلي عن أداء رئيس الوزراء لم تعد تتجاوز 38 % فيما بلغت نسبة الاستياء 50 %".

ولفتت إلى أن أحد أسباب انحفاض شعبية نتنياهو يتمثل في الخسائر الصهيونية في الحرب مع غزة، وكذلك الانهيار الاقتصادي لا سيما جنوب دولة الاحتلال.

وفي ذات السياق، قالت الكاتبة الإسرائيلية باتيا ميداد، بموقع جويش برس: ”في رأيي حزب الليكود ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مثل شركات خدمات المحمول القديمة، حيث كانا يظهران ذوي أهمية ذات يوم، لكن الآن يبدو أن الإسرائيليين اكتشفوا تعرضهم للخداع".

وأضافت: ” في بداية هذه الحرب، كان الإسرائيليون خلف نتنياهو عندما قال إن الجنود في طريقهم لتدمير البنية التحتية لحماس في غزة، لكن شعبيته انخفضت من 82 % في 23 يوليو إلى 23 % في 25 أغسطس".

واختتمت بقولها: ” لقد خُدعنا فترة كافية..آن الوقت لحكومة تكترث أكثر بالدولة اليهودية لإسرائيل أكثر من أي شيء آخر".

وكانت المقاومة الفلسطينية الباسلة قد كبدت العدو الصهيوني العشرات من جنوده، فيما لم ينجح جيش الاحتلال في تحقيق أهدافه بتدمير حماس، بل عمد إلى قصف منازل المدنيين، ما أسفر عن استشهاد نحو 2200، بينهم العديد من النساء والأطفال.

وأجبرت المقاومة الكيان الصهيوني على القبول بمبادرة لوقف إطلاق النار، تشترط فتح المعابر، وتسهيل دخول المواد الإنسانية، ومواد البناء اللازمة لإعادة إعمار غزة، بالإضافة إلى مفاوضات مستقبلية أخرى حول عدد من البنود الأخرى تتضمن الميناء والمطار اللتين طلبت حماس إنشاءهما.

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان