رئيس التحرير: عادل صبري 03:12 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

إيكونوميست: 3 قبعات تحصن قائد الانقلاب

إيكونوميست: 3 قبعات تحصن قائد الانقلاب

محمود سلامة 27 أغسطس 2014 14:43

الآن باتت رسمية .. ديكتاتور تايلاند العسكري بات أيضا رئيس الوزراء.

 
بهذه الكلمات استهلت مجلة "إيكونوميست" البريطانية تقريرا عن قائد الانقلاب العسكري في تايلاند الذي تولى منذ يومين فقط منصب رئيس الوزراء برايوث تشان-أوتشا.
 
ورأت المجلة أن برايوث بات يرتدي الآن ثلاث قبعات تمثل كل منها مصدر قوة وحدها، أولاها أنه يرأس مجموعة تطلق على نفسها اسم "المجلس الوطني للأمن والنظام"، واضطلعت بإدارة البلاد منذ أن قام هو وعدد من زملائه بانقلاب عسكري في مايو الماضي.
 
أما مصدر القوة الثاني، حسب المجلة، فهو بقائه قائدا للجيش، وهو ما مكنه في السابق من الإطاحة بحكومة مدنية.
 
وأضافت أن مصدر القوة الثالث يأتي الآن من كونه رئيسا للوزراء، مما يجعل الأمر يبدو وكأنه تركيز لكل السلطات في شخص واحد بشكل بالغ الفجاجة، مشيرة إلى أن الجيش لديه رغبة الآن في إضفاء "قشرة" مدنية لحكمه.
 
ولفتت المجلة أيضا إلى أن ملك البلاد أعلن تأييده للدستور المؤقت الذي يعطي الجيش سلطات مطلقة.

 

وأقر ملك تايلاند، بوميبون أدولياديج، يوم الاثنين الماضي، انتخاب رئيس المجلس العسكري الحاكم الجنرال برايوت تشان أوتشا رئيسا للوزراء رغم أن منتقدين وصفوا انتخاب البرلمان له قبل نحو أسبوع أيام بالمهزلة السياسية.

 

وانتخب 191 عضوا من إجمالي 197 عضوا في البرلمان الذي اختار برايوت أعضاءه بنفسه القائد العسكري رئيسا للوزراء يوم الخميس الماضي بعد ثلاثة شهور من الانقلاب الذي قاده بنفسه.

 

وكان الجيش وصف الانقلاب الذي قام به في 22 مايو بالضروري لتفادي إراقة المزيد من الدماء، بعد شهور من الاضطرابات بين المحتجين المؤيدين للمؤسسة الملكية من ناحية وأنصار رئيسة الوزراء المعزولة ينجلوك شيناواترا من ناحية أخرى.

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان