رئيس التحرير: عادل صبري 07:03 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

رؤساء مستوطنات: تمنينا توسل حماس فهرولنا وراء التهدئة

رؤساء مستوطنات: تمنينا توسل حماس فهرولنا وراء التهدئة

صحافة أجنبية

غزة تشتعل فرحا

الغضب يلاحق نتنياهو بعد وقف إطلاق النار..

رؤساء مستوطنات: تمنينا توسل حماس فهرولنا وراء التهدئة

معتز بالله محمد 26 أغسطس 2014 20:15

أعرب رؤساء البلديات في مستوطنات ما تسمى غلاف غزة عن خيبة أملهم العميقة حيال اتفاق وقف إطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في السابعة من مساء الثلاثاء، مؤكدين أن هذا الاتفاق هو بمثابة إعلان صريح عن انتصار المقاومة الفلسطينية.

 

ونقلت القناة الثانية بالتليفزيون الإسرائيلي عن "حاييم يلين" رئيس المجلس المحلي بمجمع أشكول الاستيطاني قوله" فقدت الثقة في حماس منذ وقت طويل، لكن فقدت الثقة أيضا في كل ما قاله لي المجلس الأمني الوزاري المصغر والحكومة".

 

المثير أنه وبعد الإعلان عن وقف إطلاق النار، يرفض رؤساء هذه المستوطنات عودة سكانها خوفا من تجدد القتال، وهو ما عبر عنه "يلين" بالقول:” اليوم سقط أكثر من 100 صاروخ على المجلس، الناس يصابون لأن الحكومة باتت مترددة تماما، أخرجت الناس، أدخلت الناس، أخرجت الجنود، ادخلت الجنود. قالوا إنهم لا يريدون حرب استنزاف، لكن ما مررنا به هنا هو استنزاف في أزهى صوره. أي حياة هذه.. لن يعود السكان حتى يؤكد لي رئيس الحكومة وجميع الوزراء أن هناك اتفاق وأن القصف لن يعود مجددًا".
 

واعتبر "يحيئيل لسري" رئيس بلدية أشدود أن الاتفاق إذا لم يشمل بندا لنزع سلاح المقاومة فسوف تكون إسرائيل قد خرجت خالية الوفاض دون أي إنجاز. ليست هذه النتيجة التي تقنا إليها، فإعادة إعمار القطاع وفتح المعابر دون نزع السلاح يعني فشل العملية".

 

من جانبه قال "إيتمار شمعوني" رئيس بلدية عسقلان :” أراد سكان إسرائيل والجنوب رؤية الحسم في هذه المعركة، لكن من الواضح أن هذا لم يحدث. أردنا رؤية حماس مهزومة متوسلة، فرأينا إسرائيل تعدو لمائدة المفاوضات كلما لاحت الفرصة".
 

وأضاف: "ليس من أجل هذا خسرنا 64 جنديا وأربع مواطنين بينهم طفل عمره 4 سنوات، ليس من أجل هذا جلسنا لشهرين تقريبا في الملاجئ والأماكن المحصنة، ليس من أجل هذا تكبدنا خسائر اقتصادية فادحة وانهارت الأعمال هنا. توقعنا أكثر من هذا بكثير. من الواضح أنهم (المقاومة) سيحصلون على ما أرادوا. والنتيجة: اكتمل طريق الإرهاب، لذلك فإن المواجهة التالية هي فقط مسألة وقت".

 

سياسيا، أثار اتفاق وقف إطلاق النار ردود أفعال غاضبة بين النخب السياسية في إسرائيل، وقال موقع"walla” إن نصف أعضاء المجلس الوزراي المصغر أعلنوا اعتراضهم على الاتفاف، بعد أن أبلغهم رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بمضمونه تليفونيا، دون ان يقوموا بالتصويت عليه.

 

ومن بين المعارضين للاتفاق وزير الخارجية "أفيجدور ليبرمان" ووزير الأمن الداخلي" إسحاق أهارونوفيتش" ( حزب إسرائيل بيتنا) ووزير الاتصالات "جلعاد أردن" وكذلك وزير الاقتصاد" نفتالي بينت".

 

رئيس حزب"ميرتس" اليساري" زهافا جلأون" قالت إن الاتفاق يمثل فشلا استراتيجيا لنتنياهو، وأضافت:” شروط الاتفاق تثبت بشكل نهائي أن عملية الجرف الصامد هي فشل استراتيجي لنتنياهو، الذي خاض الحرب دون أهداف وأنهاها وهو يمنح إنجاز كبير لحماس على حساب سكان الجنوب".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان