رئيس التحرير: عادل صبري 05:21 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

ن.تايمز: أوباما يستعد لضرب "الدولة الإسلامية" في سوريا

ن.تايمز: أوباما يستعد لضرب "الدولة الإسلامية" في سوريا

أحمد بهاء الدين 26 أغسطس 2014 13:39

ذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية أن الرئيس الأمريكى باراك أوباما أعطى تفويضا بطلعات استكشافية فوق سوريا لجمع معلومات استخبارية عن نشاطات التنظيم، فيما رأت أنه تمهيد لشن غارات جوية محتملة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".


وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولين أمريكيين أكدوا تجهيز خيارات عسكرية ضد التنظيم فى سوريا، رغم تأكيد المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ارنست أن الرئيس الأمريكى باراك أوباما "لم يتخذ بعد قرارا" بشأن توجيه ضربات جوية لمواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" بسوريا .

ونقلت عن مسئولين فى وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" قولهم "إن البنتاجون سيرسل رحلات استطلاع فوق المناطق المأهولة وغير المأهولة فى سوريا، وذلك باستخدام أنواع مختلفة من الطائرات، بما فى ذلك طائرات بدون طيار وطائرات تجسس من طراز (يو 2).

وفى نفس السياق قال الناطق باسم وزارة الدفاع الأمريكية الجنرال جون كيربى قوله "إن بدء عمليات جوية يتطلب تحديد الأهداف على الأرض بدقة"، مضيفاً: "الأقمار الصناعية توفر رؤية جيدة، لكننا دائما، إن أمكن، بحاجة إلى صور أقرب للأهداف”.

ورد كيربى على سؤال بشأن مدى التنسيق الأمريكى مع سوريا لضرب "داعش": "لن أدخل فى تفاصيل عمليات افتراضية.. لكن ليس هناك نوايا للتنسيق مع السلطات السورية".

ولفتت الصحيفة إلى أن الرئيس الأمريكي، الذى طالب مرارا بالإطاحة بالرئيس السورى بشار الأسد، لا يرغب فى أن ينظر للأمر على أنه مساعدة للحكومة السورية حتى ولو عن غير قصد.

ونقلت عن مسئولين كبار فى الإدارة الأمريكية قولهم: "إن موافقة أوباما جاءت مطلع هذا الأسبوع، مشيرين إلى عدم وجود نية لدى الولايات المتحدة لإخطار حكومة الأسد برحلات الطيران المزمعة.

وقال مسؤولون فى الادارة إن الولايات المتحدة لا تنوى إبلاغ حكومة الأسد او التنسيق معها بشأن هذه الطلعات الجوية، فى إشارة إلى أن أوباما الذى دعا مرار وتكرارا للإطاحة بالأسد غير مستعد للنظر إلى إدارته باعتبارها تتعاون مع الأسد ، حتى ولو عن غير قصد .

وكانت الحكومة السورية قد أعلنت أمس الاثنين أنها على استعداد للتعاون مع المجتمع الدولى لمحاربة "الدولة الإسلامية."

وما زالت الحكومات الغربية متمسكة بموقفها فى الامتناع عن التعاون مع حكومة الرئيس بشار الأسد لمواجهة التهديد الاقليمى الذى يمثله تمدد تنظيم "الدولة الاسلامية."

وما لبث الغرب يطالب الرئيس الأسد بالتخلى عن السلطة منذ اندلاع الانتفاضة ضد نظامه قبل ثلاث سنوات ونصف السنة، والتى يقدر أن أكثر من 191 ألف شخص قد قتلوا فيها.

 

اقرأ أيضا:

أمريكا-بتاريخها">فريد زكرياأمريكا-بتاريخها">: "أمريكا-بتاريخها">الدولة الإسلاميةأمريكا-بتاريخها">" أمريكا-بتاريخها">أخطر تنظيم تواجهه أمريكا بتاريخها

أمريكا">بالأرقامأمريكا">..أمريكا">العنصرية تتفشى ضد سود أمريكا

و.بوست تكشف السجل "الأسود" لقاتل مايكل براون

أمريكا">حاكم تكساسأمريكا">:"أمريكا">الدولة الإسلاميةأمريكا">" أمريكا">على أعتاب أمريكا

سوريا">نيوزماكس: سوريا">أوباما أعاق محاولات كلينتون لمعالجة صراع سوريا

سوريا">أوباما يستشيط غضبا بعد انتقاد سياسته فى سوريا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان