رئيس التحرير: عادل صبري 01:50 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

وزير إسرائيلي: حماس تنتصر في حرب الاستنزاف

وزير إسرائيلي: حماس تنتصر في حرب الاستنزاف

صحافة أجنبية

موشيه أرنس

خَيَر الاحتلال بين عملية برية أو الرضوخ للمقاومة..

وزير إسرائيلي: حماس تنتصر في حرب الاستنزاف

معتز بالله محمد 25 أغسطس 2014 15:43

حذر وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق موشيه" آرنس"من استدراج المقاومة الفلسطينية إسرائيل إلى حرب استنزاف طويلة. وقال إنه في وقت يؤكد الخبراء أن استمرار الحرب على هذا النحو أفضل لتل أبيب من تصفية حماس بـ" الضربة القاضية" فإن تاريخ حروب الاستنزاف التي خاضتها إسرائيل مع العرب يدحض تلك الفرضية.

وقال "آرنس" في مقال بصحيفة " هآرتس"إن على إسرائيل أن تختار بين عملية برية واسعة تنهي بموجبها المهمة، وتعيد الأمن إلى ملايين الإسرائيليين الذين يحتمون بالملاجئ، وبين الموافقة على شروط حماس والتوصل إلى تسوية سياسية.

 

وأضاف موضحا :” أقترح عليهم تذكر حروب الاستنزاف السابقة لإسرائيل. فقد فُرضت الأولى على إسرائيل في الشهور الستة التي تلت قرار التقسيم الأممي الذي صدر 29 نوفمبر 1947. تطورت هجمات العصابات العربية إلى حرب شاملة عندما هاجمت جيوش مصر والأردن وسوريا ولبنان والعراق إسرائيل في 15 مايو 1948”.


 

وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق لفت إلى أن الشهور الستة بعد ذلك شهدت حرب استنزاف ضارية كانت محصلتها آلاف القتلى الإسرائيليين، لكن "انتصارات الجيش الإسرائيلي وضعت حدا للعدوان العربي" على حد قوله.


 

وتابع " موشيه آرنس" المولود في 27 ديسمبر 1925 بمدينة كاوناس الليتوانية:” بدأت حرب الاستنزاف الثانية في أعقاب حرب الأيام الستة ( يونيو 67)، ودارت في الأساس على طول قناة السويس بين مارس 1969 لأغسطس 1970. وقد أصيب 600 جندي إسرائيلي في تلك الهجمات. وفي نهاية الأمر وقعت إسرائيل ومصر على اتفاق وقف إطلاق النار، على أساس خطة وزير الخارجية الأمريكي وليام روجرز. فقط انتصار إسرائيلي في حرب يوم الغفران عام 1973 أنهى حالة الحرب التي سادت بين إسرائيل ومصر على مدى عشر سنوات".


 

حرب الاستنزاف هذه كانت الأصعب بالنسبة لإسرائيل- والكلام للكاتب- حيث"سقط الكثير من الشهداء، وتكبد الاقتصاد الإسرائيلي خسائر فادحة جراء استمرار الحرب. ليس هناك مفر من استنتاج أنه حال اضطرت إسرائيل للخروج للحرب، فيجب أن تكون الحرب قصيرة قدر الإمكان".


 

الحرب الحالية ، هي الأصعب من وجهة نظر " آرنس" لأن المقاومة تستنزف إسرائيل عبر ضرب الجبهة الداخلية بدء من مستوطنات غلاف غزة وصولا إلى تل أبيب، وذلك على عكس حروب الاستنزاف السابقة والتي كانت تدور المواجهات خلالها مع جنود الجيش الإسرائيلي.


 

وفي المقال الذي حمل عنوان" حرب الاستنزاف خطيرة على إسرائيل" أكد وزير الدفاع السابق إنه لا يمكن أن يكون استمرار حرب الاستنزاف بديلا مناسبا لإسرائيل، داعيا الإسرائيليين لتعلم الدرس، والإدراك أنه من المستحيل ردع التنظيمات المسلحة كحماس وحزب الله بل حتى القاعدة وداعش.


 

وخلص "أرنس" إلى أنه لا يمكن هزيمة المقاومة بضربات جوية، وأنه حال قررت إسرائيل عدم شن عملية برية بهدف هزيمة حماس في القطاع، فإن الخيار الوحيد وقتها هو الاستجابة لعدد من مطالبها حتى توافق الحركة على وقف إطلاق النار.


 

وختم بالقول:” إذا تم اللجوء إلى هذا الخيار- يجب أن يكون واضحا، أن حماس سوف تستخدم فترة التهدئة للاستعداد لجولة قادمة من الهجمات على إسرائيل. لن يجرد أحد حماس من سلاحها- لا الأمم المتحدة، ولا مصر أو السلطة الفلسطينية. وقف إطلاق النار سوف يمهد الطريق فقط لجولة القتال القادمة".


 

يشار إلى أن “ موشيه أرنس" كان عضوا بالكنيست عن حزب الليكود بين الأعوام 1973-1982 ونائب رئيس لجنة الأمن والخارجية بين 1977- 1982. وكان من المعارضين بشدة لاتفاق كامب ديفيد ومعاهدة السلام مع مصر وصوت ضدها. استقال من الكنيست للعمل سفيرا لتل أبيب في واشنطن من 1982-1983.


 

بعد الإحاطة بآرئيل شارون من الدفاع في أعقاب مذبحة صابرا وشاتيلا تم تعيين أرنس خلفا له في فبراير 1983 ضمن حكومة بجين ثم حكومة شامير. كما تولى حقيبة الخارجية بين أعوام 1988-1990، ليعود بعد ذلك مع انسحاب حزب العمل من الائتلاف الحاكم لوزارة الدفاع بين أعوام 1990-1992.


 


 

اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان