رئيس التحرير: عادل صبري 12:15 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

تلجراف: فيديو ذبح الصحفي الأمريكي تمثيلية

تلجراف: فيديو ذبح الصحفي الأمريكي تمثيلية

صحافة أجنبية

شكوك حول مقطع ذبح الصحفي الأمريكي جيمس فولي

تلجراف: فيديو ذبح الصحفي الأمريكي تمثيلية

وائل عبد الحميد 25 أغسطس 2014 11:33

قالت صحيفة التلجراف البريطانية إن محللين يعتقدون أن الجهادي البريطاني الذي ظهر في فيديو ذبح الصحفي الأمريكي جيمس فولي قد لا يكون القاتل الحقيقي له، لكن تلك الشكوك لا تنفي حقيقة مقتل الصحفي.

وأضافت الصحيفة في تقرير لها اليوم الاثنين إن فيديو قتل جيمس فولي قد يكون مجرد تمثيلية، بينما حدثت عملية القتل الحقيقية خلف الكاميرا، بعد توقف التصوير.

ولفتت إلى أن تحليل مقطع الفيديو يشير إلى أن الجهادي البريطاني الذي ظهر في الفيلم قد يكون مجرد "واجهة"، لكنه ليس القاتل الحقيقي.

وأشارت دراسة تحليلية للمقطع، الذي لا يتجاوز مدته 40 ثانية، نفذتها شركة دولية متخصصة في الأدلة الجنائية،  تعمل لصالح مؤسسات الشرطة البريطانية، إلى خضوع الفيديو لعمليات خداع وتعديلات.

ونقلت صحيفة التايمز عن أحد محللي الأدلة الجنائية قوله إنه لا يمكن رؤية آثار لدماء، بالرغم من أن السكين مُررت على رقبة الصحفي ست مرات على الأقل.

كما يستند التحليل المذكور على أن الأصوات التي صدرت من فولي خلال الفيديو لا تبدو متسقة مع المتوقع من شخص يتعرض للذبح، كما ظهر فاصل صوتي إلكتروني قصير خلال حديث الصحفي،  يوحي بأن الصحفي كان عليه أن يكرر سطرا ما.

ونقلت عن أحد الخبراء المكلفين بفحص الفيديو قوله: ”أعتقد أن القتل الحقيقي ربما حدث بعد توقف الكاميرا".

وبالرغم من ذلك، قالت الشركة، التي طلبت عدم ذكر اسمها، إنها لا تستطيع الجزم تماما بصحة تلك الشكوك.

وكانت صحيفة التايمز البريطانية قد نقلت عن مصدر رفيع في الحكومة البريطانية قوله إن المشتبه به بقتل الصحفي الأمريكي هو البريطاني من أصل مصري عبد المجيد عبد الباري، ويعرف هذا الشاب البالغ من العمر 23 عاما بين مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" باسم "الجهادي جوني"، وكان يعيش منذ عام في منزل تبلغ قيمته 1 مليون جنيه استراليني بغرب لندن.
وكان الباري قد نشر عبر حسابه على شبكة "تويتر" منذ وقت قصير صورة يحمل فيه رأسا مقطوعا.

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان