رئيس التحرير: عادل صبري 01:16 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

لتشويه حماس.. إسرائيل تذبح الموناليزا

لتشويه حماس.. إسرائيل تذبح الموناليزا

معتز بالله محمد 23 أغسطس 2014 19:47

أطلقت إسرائيل حملة موسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، في محاولة لتغيير نظرة الرأي العام العالمي تجاه حماس كحركة مقاومة، وذلك من خلال تشبيه الحركة بتنظيم الدولة الإسلامية، عبر تسويق صور لرموز عالمية شهيرة كتمثال الحرية ولوحة الموناليزا مقطوعة الرأس، وتحتها عبارة" الدولة الإسلامية وحماس تهديد لنا جميعا".

الحملة انطلقت بعد 24 ساعة من نشر فيلم ذبح الصحفي الأمريكي "بولي"، الذي أعدم قبل أيام على يد مسلحين ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

القناة الثانية الإسرائيلية كشفت على موقعها الإلكتروني الدوافع الإسرائيلية لإطلاق الحملة، وقالت: "إحدى المسائل الأكثر تعقيدا التي اضطرت إسرائيل لمواجهتها خلال عملية "الجرف الصامد" هي وضعها في المجتمع الدولي، والإدانات التي تتردد في العالم عن الاستخدام المبالغ فيه للقوة بقطاع غزة، لكن حملة إعلامية جديدة تحاول تغيير الرأي العام العالمي، من خلال المقارنة بين حماس والتنظيم القاتل داعش".

ونشرت الحملة اليهودية صورا لتمثال الحرية مقطوع الرأس، فيما كتب تحته "الشرق الأوسط الآن.. نيويورك التالية.. الدولة الإسلامية وحماس تهديد لنا جميعا"، كذلك فعلت مع لوحة الموناليزا في باريس، وتمثال داود للفنان مايكل أنجلو في إيطاليا، وأخيرا تمثال جندي الحرس الملكي البريطاني، وكلها مقطوعة الرأس، في إشارة لفيلم ذبح الصحفي الأمريكي بالعراق.

القناة نقلت عن "جيل سمسونوف"، الشريك في مكتب الإعلانات الرائد في إسرائيل "جليكمان نتلر سمسونوف" القائم على الحملة، قوله: "هناك الآن موجة من الخوف تجتاح العالم الغربي، ونسعى لاستغلالها للتقريب بين خطر داعش وحماس".

ومنذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة تولت هذه الشركة الدعاية الرامية لتحسين صورة إسرائيل في العالم وتشويه المقاومة، وهو ما أوضحه "سمسونوف" بالقول: "نصف الكوادر في مكتبنا تعمل على هذا الموضوع، وكل من يأتي بفكرة نسرع بتنفيذها".

وتابع: "في الغرب يترحمون على الصحفي الذي نُحر، ومن ناجية أخرى يؤيديون حماس كما لو كانوا أطفالا أو مساكين، مقابل القتلة المتوحشين التابعين لداعش"، ومضى يقول: "هذه الحملة تهدف لأن نوضح لهم أن حماس وداعش وجهان لعملة واحدة، وأن إسرائيل هي العائق أمام الموجة الإسلامية المعتوهة هذه، التي قد تصل إلى أوروبا".

يشار إلى أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو كان قد نشر بموقعه الخاص على "تويتر" ملصقات دعائية ساوى فيها بين حماس وداعش، مستغلا صورة الصحفي الأمريكي المذبوح.

كذلك قال نتنياهو في مؤتمر صحفي، عقد الخميس، إن "حماس" مثل "متشددي داعش"، وهم "فرع من الشجرة ذاتها"، ساعيا إلى استعطاف المزيد من الدعم الغربي حول حربه في قطاع غزة.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان