رئيس التحرير: عادل صبري 09:18 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

س.مونيتور: قاتل مايكل براون لا يزال طليقًا

العدالة في أمريكا تختلف عندما تتعلق بالسود..

س.مونيتور: قاتل مايكل براون لا يزال طليقًا

أحمد بهاء الدين 21 أغسطس 2014 19:01

رأت صحيفة (كريستيان ساينس مونيتور) الأمريكية، أن مقتل الشاب الأمريكي مايكل براون الأعزل، على يد ضابط شرطة، أثار تساؤلات حول دور العرق في منظومة العدالة القانونية في الولايات المتحدة، وخاصة عندما تتعلق القضية بالسود.

وقالت الصحيفة، إن مقتل براون يثير تساؤلاً هامًا: "لماذا لم يتم القبض على الضابط الذي قتل الشاب الأسود حتى الآن؟ وهل يفرق القانون الأمريكي في المعاملة بين المدنيين وضباط الشرطة؟ والأهم من هذا وذاك، هل يتم التعامل بشكل مختلف مع الضباط عندما تتعلق القضية برجل أسود وليس أبيض؟


 

واعتبرت أن هذا الحادث أثار من جديد تساؤلات حول دور العرق في نظام العدالة الجنائية، فيتم التعامل مع الشرطة بشكل مختلف من قبل نظام العدالة عندما يقتل رجل أسود وعندما يقتل رجل أبيض، والذي لا يزال غير واضح.


 

وتابعت الصحيفة بالقول: "استنادًا إلى الأدلة التي تم جمعها، فإنه من الممكن تقديم دعوى ضد الضابط الذي أطلق النار على براون، في إشارة إلى أن تقريرًا مبدئيًا أعدته جهات خاصة، يشير إلى أنه تم إطلاق النار على براون ست مرات على الأقل، منها مرتان في الرأس.


 

ولفتت الصحيفة إلى أن ضابط الشرطة يختلف وضعه عن المدنيين، حيث إن طبيعة عمله تبيح له إطلاق النار على المشتبه بهم في بعض الحالات، ولذا فإن جهاز الشرطة التابع له الضابط يفتح تحقيقًا في الواقعة، وعليه يتخذ قرارًا باعتقال الضابط من عدمه.


 

ونوهت عن أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أجرى اتصالات مع وزير العدل إريك هولدر، وحاكم ولاية ميزورى جاى نيكسون، وقيم معهما آخر التطورات فى الولاية.

ولفت أوباما، إلى أن وزير العدل الأمريكى سيجري زيارة غداً إلى مدينة "فيرجسون"، يلتقى خلالها مع مسؤولى مكتب التحقيقات الفيدرالية (إف بى آى)، والمسئولين المدنيين فى الولاية.


 

وكان حاكم ولاية ميزوري، جاي نيكسون، أعلن حالة الطوارئ وفرض حظرًا للتجوال بسبب استمرار اعمال العنف والشغب في ضاحية فيرجسون، وأكد أن القرار لا يهدف إلى إسكات أبناء منطقة فيرجسون أو غيرهم، لكن يهدف إلى احتواء الذين يستخدمون غضب المواطنين لأهداف أخرى.


 

وتوافد ناشطون من أنحاء عدة من الولايات المتحدة، كثير منهم من أصحاب البشرة البيضاء، للمشاركة فى المظاهرات، التى شهدتها مدينة فيرجسون، حيث نظمت أولى المظاهرات أمام مركز الشرطة فى المدينة، تحت اسم "المظاهرة الصامتة"، ورفع المشاركون أياديهم دلالة على علامة الاستسلام، إذ كان شهود عيان قالوا إن براون، كان يرفع يديه مستسلماً، عندما أطلق عليه رجل الشرطة النار، وعبر سائقو السيارات المارة عن دعمهم للمتظاهرين، بإطلاق أصوات أبواق سياراتهم.


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان