رئيس التحرير: عادل صبري 11:33 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

اليسار الإسرائيلي لـ نتنياهو: أنت فاشل.. عُد إلى بيتك

اليسار الإسرائيلي لـ نتنياهو: أنت فاشل.. عُد إلى بيتك

صحافة أجنبية

تظاهرة اليسار الإسرائيلي

طالبوا بوقف الحرب على غزة وتسوية سياسية..

اليسار الإسرائيلي لـ نتنياهو: أنت فاشل.. عُد إلى بيتك

معتز بالله محمد 16 أغسطس 2014 20:16

شارك نحو 7 آلاف إسرائيلي من أنصار السلام مساء اليوم السبت، في تظاهرة حاشدة بميدان رابين بتل أبيب داعين لوقف الحرب والتوصل إلى حل سياسي مع الفلسطينيين.

 

التظاهرة التي كان من المفترض انطلاقها الأسبوع الماضي وتأجلت بتعليمات من الشرطة الإسرائيلية، جرت برعاية حزب "ميرتس" اليساري والجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة (حداش) ومنظمات "السلام الآن" و"محاربون لأجل السلام".
 

وحمل المشاركون لافتات كتب عليها عبارات "عندما ينعدم السلام تندلع الحرب" و"اليهود والعرب يبنون المستقبل" و"اليهود والعرب يرفضون أن يكونوا أعداء"، كما دعوا إلى رفع الحصار عن قطاع غزة.

 

"زهافا جلؤون" رئيس حزب ميرتس دعت رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو لتقديم استقالته بعد "الفشل الذريع" الذي مني به خلال الحرب على غزة، وقالت: "نتظاهر ضد عملية الجرف الصامد التي اعترضنا عليها منذ يومها الأول، والتي كانت أحداثها فشلاً معروفًا مسبقا".


 

وأضافت: "إذا كان سكان الجنوب قد اضطروا بعد شهر من الدمار والقتل في القطاع للتظاهر مطالبين بالحصول على نفس الأمن الذي وعدهم به نتنياهو قبل الخروج لعملية "عامود السحاب منذ عامين- فإن هذا يعني أن هذه العملية لم تغير أي شيء".
 

وتابعت"جلؤون": أريد أن أقول من هنا لرئيس الحكومة: فشلك عميق للغاية ولم يولد فقط في العملية بغزة، بل عبر خمس سنوات من العناد والجمود السياسي، ورفض تبني مبادرة السلام التي طرحتها الجامعة العربية. وتفجير المفاوضات مع أبو مازن بعد 9 شهور، والتسبب في انهيار علاقات إسرائيل بالوﻻيات المتحدة، ورفض الاعتراف بحكومة الوحدة الفلسطينية، وسماحك بالتوسع في بناء المستوطنات التي تدمر كل فرص التسوية والإنجازات مع الفلسطينيين المعتدلين".

 

كما دعا المتظاهرون نتنياهو لـ "تسليم المفاتيح والذهاب للمنزل" بعد أن فشل في "جعل إسرائيل مكان أمن للحياة" مؤكدين أن التفاهمات التي توصلت إليها إسرائيل في القاهرة بعد العملية كان يمكن الوصول إليها دون قتل 64 جنديًا إسرائيليًا خلال المعارك و2000 فلسطيني، وإلحاق الدمار والخراب بالقطاع وترك نحو نصف مليون فلسطيني بلا مأوى.
 

من جانبه قال الأديب الإسرائيلي"ديفيد جروسمان: "لم يحقق أي طرف انتصارا في هذه الحرب. هناك فقط مشاهد الدمار والقتل. كل الصور تعكس هزيمة شعبين لم يتحدثوا خلال 100 عام سوى لغة العنف".

 

وعلى بعد خطوات، كانت هناك تظاهرة أخرى للمئات من أنصار اليمين الإسرائيلي الذين طالبوا نتنياهو باستئناف الهجوم على قطاع غزة حتى تحقيق أهداف العملية. ومع ازدياد التوتر بين الجانبين كثفت شرطة الاحتلال من تواجدها للفصل بين الجانبين ومنع اندلاع مواجهات.
 

ويسعى الائتلاف اليميني الحاكم بقيادة نتنياهو إلى فرض القيود على عمل المنظمات والحركات اليسارية المحسوبة على ما يسمى بمعسكر السلام، وقبل أيام أبطلت الحكومة الإسرائيلية صلاحية منظمة حقوق الانسان الرئيسي (بتسليم) كخيار تطوعي للشبان الذين يفضلون الخدمة الوطنية المدنية على التجنيد العسكري، وذلك استنادا الى انتقاد المنظمة للهجوم على غزة.

 

كذلك اعتقلت الشرطة الأسبوع الماضي الناشط الاجتماعي شموئيل يروشلمي، بعد أن دعا على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" لقتل نتنياهو، داعيًا جنود الجيش للخروج من قطاع غزة وحرق مقر نتنياهو. هذا كله بخلاف التحرش الإعلامي برموز اليسار.

 


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان