رئيس التحرير: عادل صبري 02:24 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

كاتب أمريكي: دعم واشنطن للمعتدلين في الشرق الأوسط وهم

كاتب أمريكي: دعم واشنطن للمعتدلين في الشرق الأوسط وهم

صحافة أجنبية

مشهد من سوريا

كاتب أمريكي: دعم واشنطن للمعتدلين في الشرق الأوسط وهم

حمزة صلاح 15 أغسطس 2014 16:22

رأى الكاتب والمحلل السياسي فريد زكريا، في مقاله بصحيفة "واشنطن بوست" اﻷمريكية، أن ما تعتبرهم الوﻻيات المتحدة "معتدلين" في الشرق اﻷوسط مجرد "وهم"، وفي الحقيقة قدمت واشنطن مساعدات هائلة ومستدامة لهؤﻻء "المعتدلين" في الإقليم الذين اتضح فيما بعده بعدهم عن الاعتدال تماما.

 

وأشار الكاتب إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام "داعش" نشأ في بدايته نتيجة الحراك الداخلي في العراق، حيث ساعدت الوﻻيات المتحدة على مدى العقد الماضي في تمكين "المعتدلين" في العراق - أي الشيعة - وزودتهم بمليارات الدوﻻرات على هيئة مساعدات وتدريب للجيش العراقي الذي يسيطر عليه الشيعة، غير أن اﻷمر تحول، وأصبح "المعتدلون" غير معتدلين.

 

وأوضح الكاتب أن الحركات السنية المعارضة نمت في العراق، واكتسبت الجماعات الجهادية مثل داعش دعمًا ظاهريًا أو باطنيًا من جانب المظلومين، بسبب السياسة السلطوية والطائفية التي تنتهجها الحكومة العراقية، وأصبح هذا السيناريو شائعا في جميع دول الشرق اﻷوسط.

 

على مدى عقود، كانت السياسة الخارجية للولايات المتحدة هي دعم "المعتدلين"، حتى أصبح العالم العربي في حالة صراع طائفي مرير "يعيد بالعالم الإسلامي إلى العصور المظلمة"، وفي ظل هذه الظروف، يواجه المعتدلون خيارين: إما أن يتحولوا للتشدد والتطرف، أو أن يخسروا في الصراع الوحشي الدائر هذه اﻷيام، وهذا اﻷمر يحدث في العراق وسوريا ومصر وليبيا واﻷراضي الفلسطينية.

 

واستطرد الكاتب بالقول إن الشرق اﻷوسط ما زال محاصرًا بين الديكتاتوريات القمعية وجماعات المعارضة غير الليبرالية- على سبيل المثال بين حسني مبارك والقاعدة- بما لم يترك مساحة للحوار، فالديكتاتوريات تحاول القضاء على كافة الحركات المعارضة، حتى سقط بعضها بالفعل، وتحول ممن نجا منها إلى الانتقام والعنف.

 

وأضاف الكاتب أن الربيع العربي في 2011 و2012 أعطى فرصة للمعتدلين، لكن الفرصة سريعا ما أُهدرت، فقد أخذت جماعة الإخوان في مصر فرصة الحكم بشمولية، لكنها رفضت، ومن دون انتظار الرئيس الإخواني محمد مرسي لإتمام فترته الرئاسية، صعدت الديكتاتورية القديمة وحظرت وسجنت أعضاء الإخوان المسلمين والقوى المعارضة اﻷخرى.

 

وفي البحرين، يحذو النظام الحاكم حذو النظام المصري القديم، فيما تمول المملكة العربية السعودية عودة القمع في كافة أنحاء الإقليم، اﻷمر الذي تسبب في نشأة معارضة سرية عنيفة، بحسب الكاتب.

 

وفي اﻷراضي الفلسطينية، يبدو أن الرئيس محمود عباس هو معتدل بالفعل، غير أن الانتخابات تُؤجل عاما بعد عاما بسبب أن إسرائيل تعرف جيدا من سيكون الحاكم القادم، فالمعتدلون لا يؤدون واجبهم جيدا في ظل ظروف اليأس والحرب.

 

أما في سوريا، يبدو أن الجماعات التي ستفوز بالسلطة هي التي ستقاتل قوات الرئيس بشار اﻷسد بشراسة، وتعتبر النظرية القائلة إن المعتدلين في سوريا قد يفوزوا في الصراع الحالي خيال ساذج يترتب عليها العديد من العواقب الوخيمة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان