رئيس التحرير: عادل صبري 08:29 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

تمويل داعش.. من منح الخليج لبيع النفط

تمويل داعش.. من منح الخليج لبيع النفط

حمزة صلاح 13 أغسطس 2014 17:24

سلط مركز كارنيجي الأمريكي للسلام الدولي، الضوء على المصادر الرئيسية لتمويل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، أحد أغنى التنظيمات المسلحة في العالم، التي بدأت بتلقي اﻷموال من الجهات المانحة الخاصة في دول الخليج العربي، لاسيما قطر والسعودية، وحاليًا ببيع نفط الآبار وابتزاز أموال الشركات والمؤسسات المحلية في العراق وسوريا.


 

وأوضحت مديرة مركز كارنيجي للشرق الأوسط في بيروت، لينا الخطيب، لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، أن تنظيم داعش كان يعتمد في بداية نشأته على التمويل بشكل رئيسي من بعض الجهات المانحة الخاصة في بعض دول الخليج العربي، لاسيما قطر والسعودية، وليس من حكومات تلك الدول نفسها.

ولفتت الخطيب إلى أن هناك ضغوطًا دولية وإقليمية على قطر والسعودية لوقف تدفق الأموال من الأفراد العاديين إلى تنظيم داعش، نظرًا لأن هذا التمويل الخليجي يزيد التنظيم قوة، ويعزز فرص عدم الاستقرار داخل دول الخليج العربي، التي غادر عدد لا يستهان به من مواطنيها للانضمام إلى جانب داعش في القتال.

وأردفت الخطيب بالقول إن العديد من الممولين الخليجيين لداعش لديهم طموحاتهم السياسية الخاصة، ويستخدمون تمويل الحركات الجهادية بالخارج كأداة مساومة للضغط على حكومات بلادهم، غير أن قطر والسعودية تحاول بأقصى قدر ممكن وقف تدفق تلك الأموال الخليجية إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وفي غضون ذلك، ذكرت مديرة مركز كارنيجي للشرق الأوسط، أن تنظيم داعش يستمد تمويله الرئيسي حاليًا من خلال بيع نفط الآبار التي يسيطر عليها في كل من العراق وسوريا، فضلاً عن ابتزاز أموال الشركات والمؤسسات المحلية في المناطق التي يسيطر عليها.

وأضافت الخطيب أن أحد المصادر الأخرى لتمويل داعش هي استيلاؤه على المعدات والأسلحة نتيجة الهجمات المختلفة التي ينفذها مقاتلوه في المدن العراقية والسورية.


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان