رئيس التحرير: عادل صبري 05:19 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

نيويورك تايمز: مصر تخشى تقرير رابعة

تعليقا على منع دخول "هيومان رايتس"

نيويورك تايمز: مصر تخشى تقرير رابعة

وائل عبد الحميد 11 أغسطس 2014 15:12

اعتبرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن رفض السلطات المصرية دخول مسؤولين بارزين بمنظمة هيومان رايتس ووتش يعكس قلق الحكومة من تقرير المنظمة  الحقوقية والذي سيتناول العنف الذي مارسته الدولة في أعقاب عزل الجيش لأول رئيس منتخب ديمقراطيا في مصر، بحسب الصحيفة.

وأضافت: “ تقرير المنظمة يركز أكثر على أحداث فض الاعتصام في 14 أغسطس 2013، عندما قامت القوات الأمنية بشكل وحشي، بتفريق اعتصام كبير لمؤيدي مرسي بالقرب من مسجد رابعة العدوية".

وتابعت: “ على مدار ذلك اليوم، قام قوات الأمن المركزي وجنود ببقتل ما يربو عن 800 متظاهر، وصرح رئيس الوزراء المصري في ذلك الوقت أن عدد القتلى يبلغ زهاء الألف، في أسوأ حادث قتل جماعي بتاريخ مصر الحديث".

وتابعت الصحيفة الأمريكية: “ لم يمثل أي مسؤول أمني أو حكومي أمام العدالة على خلفية جرائم القتل والتي فجرت صراعا أهليا مستمرا، وقمعا حكوميا شمل إلقاء القبض على عشرات الآلاف من الأشخاص، بينهم إسلاميون ونشطاء يساريون".

ونقلت الصحيفة عن كينيث روث المدير التنفيذي لمنظمة هيومان رايتس ووتش، والذي منعته السلطات المصرية من الدخول، مع سارة ليا ويتسون مديرة المنظمة في منطقتي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، قوله: “مذبحة رابعة التي تقف على قدم المساواة مع مذبحة مظاهرات ساحة تيانانمن في الصين جاءت بأوامر وإذن من كبار مسؤولي الحكومة المدعومة عسكريا، والتي كان قائدها الفعلي في ذلك الوقت عبد الفتاح السيسي"، ولفتت الصحيفة إلى أن غدا الثلاثاء هو موعد صدور التقرير.

واستطردت نيويورك تايمز: “ ترحيل مسؤولي المنظمة يؤكد المخاوف المتعلقة بشأن غياب مساحة حرية التعبير في مصر، للحد الذي دفع حقوقيون للقول إن مصر تمر بظروف أكثر شدة مما كانت عليه في عصر المستبد مبارك".

ونقلت الصحيفة عن ساري ليا ويتسون قولها: “ في عصر مبارك، كانت مكتبنا مفتوحا في القاهرة، وكنا نعمل في إطار سياسات منفتحة"

وكانت سلطات مطار القاهرة الدولي، قد منعت اليوم الاثنين مسؤولي المنظمة من دخول مصر بدعوى "عدم استيفائهما شروط دخول البلاد"، وفقا لوكالة الأناضول، التي نقلت عن مسؤول أمني مصري قوله: "وصل علي متن طائرة الخطوط الفرنسية القادمة من باريس كل من كينيث توماس روث، (المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش)، أمريكي الجنسية، وسارة ليا ويتسون (رئيسة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمنظمة)، أمريكية الجنسية من منظمة هيومن رايتس ووتش.. وتم منع دخولهما لعدم استيفائهما شروط الدخول للبلاد.. وقامت سلطات مطار القاهرة بتسفير الأول إلى نيويورك على متن طائرة الخطوط المصرية، والثانية إلى باريس على متن طائرة الخطوط الفرنسية".

وأعلنت "هيومن رايتس ووتش"، أنها ستصدر غدا الثلاثاء، تقريرا عن ما وصفته بـ"القتل الجماعي في مصر خلال شهري يوليو، وأغسطس عام 2013"، بعنوان حسب الخطة: مذبحة رابعة والقتل الجماعي للمتظاهرين في مصر".

وذكر بيان نشرته المنظمة الحقوقية على موقعها الإلكتروني، أن "التقرير، الذي يحمل عنوان (حسب الخطة: مذبحة رابعة والقتل الجماعي للمتظاهرين في مصر)، يوثق كيف فتحت قوات الشرطة، والجيش النار بالذخيرة الحية بشكل منهجي على حشود من المتظاهرين المعارضين، لإطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسى في 3 يوليو عام 2013، خلال ست مظاهرات في شهري يوليو، وأغسطس عام 2013، ما أسفر عن قتل 1150 شخصا على الأقل، وكيف لم يخضع أحد للمساءلة القانونية بعد مرور عام".

وأشار البيان إلى أن "هيومن رايتس ووتش، أجرت تحقيقات استمرت لمدة عام في عمليات القتل، تشمل مقابلات مع أكثر من 200 شاهد، وزيارات إلى كل من مواقع الاحتجاجات، واستعراض لقطات فيديو، وأدلة مادية، وبيانات من جانب الموظفين العموميين".

وأوضح البيان أن المنظمة "كتبت إلى وزارة الداخلية المصرية، ومكتب النائب العام، ووزارة الدفاع، ووزارة الشؤون الخارجية والسفارة (المصرية) في واشنطن، والبعثة (المصرية) في نيويورك (لدى الأمم المتحدة) في 12 يونيو الماضي، تطلب نظر الحكومة المصرية بشأن المسائل المشمولة في التقرير".

ولفتت المنظمة أنها ، "أرسلت رسائل متابعة في 8 يوليو الماضي تطلب لقاء المسؤولين، خلال الزيارة المقررة في أغسطس المقبل إلى مصر، كما أرسلت نسخا من التقرير إلى ذات المسؤولين في 6 أغسطس الجاري، ولم تتلق ردا على أي من استفساراتها".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان