رئيس التحرير: عادل صبري 01:47 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

ماكين: أوباما يجهل تماما خطورة داعش

ماكين: أوباما يجهل تماما خطورة داعش

أحمد بهاء الدين 10 أغسطس 2014 12:32


انتقد السناتور الجمهوري الأمريكي جون ماكين العمل العسكري المحدود الذي أقره الرئيس الأمريكي باراك أوباما ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق، والتي تصفه الولايات المتحدة بأنه" أغنى وأقوى التنظيمات الإرهابية في التاريخ."

وقال ماكين -حسبما ذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية- إن إصدار أوباما أوامر بشن غارات جوية محدودة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" يعد بمثابة "سوء فهم بالغ للتهديد الذي يمثله هذا التنظيم المسلح في العراق ".


 

ودعا النائب الجمهوري -دائم الانتقاد لسياسة أوباما في العراق وأفغانستان- الإدارة الأمريكية لتوسيع نطاق ضرباتها ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" لتشمل توجيه ضربات ضد مواقع التنظيم الرئيسية في سوريا .


 

واعتبر ماكين أن الغارات الجوية المحدودة التي يشنها الجيش الأمريكي غير كافية لكبح كباح التهديدات المتزايدة من قبل هذا التنظيم لمصالح الولايات المتحدة في المنطقة، مشددا على ضرورة توسيع الغارات الجوية الأمريكية إلى الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.


وقال ماكين، وهو ناقد المتكرر لأوباما للسياسة الخارجية بما في ذلك طريقة تعامله مع الحرب في العراق وأفغانستان أن الضربات الجوية التي أذن بها الرئيس ليست كافية للتعامل مع التهديد المتزايد للولايات المتحدة .


 

وأضاف أن الهدف المعلن للرئيس هو إنقاذ حياة الأمريكيين وليس وقف تنظيم الدولة الإسلامية وليس تغيير ساحة القتال وليس منع تنظيم الدولة الإسلامية من نقل عتاد بشكل أبعد إلى داخل سوريا لتدمير الجيش السوري الحر.. بوضوح رئيس الولايات المتحدة لا يقدِّر أن هذا ليس مجرد تهديد للقوات الأمريكية على الأرض أو حتى العراق أو كردستان."


 

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، قد أعلن أول أمس الجمعة أنه قرر شن غارات جوية محددة الأهداف على مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في شمال العراق إذا استهدفوا مصالح الولايات المتحدة هناك، وشدد أوباما على أن الولايات المتحدة ستتحرك لمنع وقوع إبادة جماعية للأقليات في العراق، لكنه أشار إلى أن بلده لن يرسل قوات برية مرة أخرى إلى هناك.


 

ويأتي هذا بعدما سيطر تنظيم الدولة الإسلامية على "قره قوش" كبرى البلدات المسيحية في العراق، مما دفع السكان إلى الفرار. كما يأتي في أعقاب فرار كثيرين من الأقلية الايزيدية من منازلهم، واحتماء بعضهم بجبال قريبة بعد سيطرة التنظيم على بلدة سنجار حيث كانوا يقيمون.


 

أقرأ أيضا:


 

المالكي يضع المرجع السيستاني في موقف محرج

داعش">تايم: داعش">الخوف من داعش">"داعش">إبادة الأقلياتداعش">" داعش">وراء ضرب أوباما لداعش

وزير الخارجية الفرنسي يصل بغداد في زيارة مفاجئة

العراق">فيسك: العراق">أوباما يشوش على غزة بضرب العراق

العراق">أوباما: العراق">لن نرسل قوات برية إلى العراق

شحنة أسلحة أمريكية تصل إلى قوات البيشمركة

العراقي-إلى-الإثنين">تأجيل جلسة البرلمان العراقي إلى الإثنين

أمريكا-تتدخل-لدحر-داعش-في-العراق-وتتغاضى-عن-الأسد">أمريكا تتدخل لدحر داعش في العراق وتتغاضى عن الأسد


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان