رئيس التحرير: عادل صبري 02:25 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

اللوبي الصهيوني يجبر صحيفة أسترالية على الاعتذار

بسبب كاريكاتير يفضح العدوان على غزة

اللوبي الصهيوني يجبر صحيفة أسترالية على الاعتذار

وائل عبد الحميد 04 أغسطس 2014 10:43

كاريكاتير بصحيفة سيدني مورنينج هيرالد الأسترالية يظهر رجلا صهيونيا ذات أنف ضخم يرتدي تلك الطاقية اليهودية المميزة حاملا في يده ريموت كونترول يفجر بواسطته عن بعد منازل غزة.

لم يمر مثل هذا الرسم الكرتوتي مرور الكرام في أستراليا، حيث مارس اللوبي اليهودي ضغوطا هائلة أجبرت مؤسسة "فيرفاكس ميديا" مالكة الصحيفة الأسترالية على تقديم اعتذار رسمي في افتتاحيتها أمس الأحد تحت عنوان "نحن نعتذر".

وقالت نص الاعتذار: “شهدت الأيام العشرة الماضية ردود فعل مجتمعية واسعة النطاق على خلفية كارتون توضيحي صاحب مقال رأي للكاتب مايك كارلتون بشأن الصراع في غزة".

وتابعت: “ العديد من الشكاوى تمت استقبالها عبر صفحات رسائل القراء..حيث شهد مقال كارلتون جدالا متبادلا عميقا..وهو ما ندعو إليه في كافة المقالات التي تنشرها الصحيفة، ولكن الهيرالد تلقت أيضا عددا من الاتهامات بالعنصرية تتعلق بالكارتون".

وتابعت: “ نود أن نعتذر عن أي مشاعر ألم سببها الرسم الكاريكاتيري الذي يظهر رجلا مسنا بأنف كبيرة، يجلس بمفرده، حاملا في إحدى يديه جهاز ريموت كونترول، ويشرف على تفجيرات غزة، كما ظهرت نجمة داوود على الكرسي الذي يجلس عليه الرجل الذي كات يرتدي القلنسوة اليهودية "الكبة".

وأضافت الصحيفة: “ قالت آراء إن هذا الكارتون يشبه الرسوم التي انتشرت في العهد النازي لألمانيا، والتي من شأنها أن تروع أجيال الشعب اليهودي".

وواصلت الصحيفة اعتذارها بالقول" لقد كان من الخطأ نشر الكارتون على صورته الأصلية، نحن نعتذر صراحة على تلك الزلة، وعن الألم والحزن التي سببتها".

وقالت صحيفة الأستراليان إن المدعي العام الفيدرالي جورج براندس انتقد سيدني مورنينج هيرالد بسبب ما وصفه بـ "الكارتون المعادي للسامية".

وأضافت: “ في هجوم ليس معتادا، قال السيناتور براندس إن تغطية الصحف المملوكة لفيرفاكس ميديا لصراع غزة مناهض للسامية بشكل علني"، وتابع براندس: “ مثل هذا الكارتون يبعث على الأسى..من حق منتقدي السياسة الخارجية لإسرائيل أن يعبروا عن آرائهم، ولكني أعتقد أن أي منظمة إعلامية مسؤولة ينبغي أن يكون لها رؤية جيدة قبل نشر رسوم كارتونية من هذا النوع، والتي لم نشاهد مثلها منذ حقبة الثلاثينيات في ألمانيا".

وردا على انتقادات من "المجلس التنفيذي ليهود أستراليا، قال دارين جوتسير رئيس تحرير الصحيفة الناشرة له: “الكارتون لم يقصد إثارة بغض عنصري".

وكانت صحيفة "الأستراليان جويش نيوز" المهتمة بالشأن اليهودي قد طالبت القراء بإلغاء اشتراكاتها في مؤسسة "فيرفاكس ميديا" اعتراضا على الرسم الكارتوني.

يذكر أن الكيان الصهيوني يشن اعتداءات ضارية على قطاع غزة منذ السابع من يوليو، ما أسفر عن استشهاد ما يناهز 2000 فلسطيني، في ظل مقاومة باسلة كبدت العدو الصهيوني خسائر فادحة.

اقرأ أيضا:

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان