رئيس التحرير: عادل صبري 01:02 مساءً | الخميس 22 نوفمبر 2018 م | 13 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أ.ب: الملك السعودي امتنع عن إدانة إسرائيل

أ.ب: الملك السعودي امتنع عن إدانة إسرائيل

صحافة أجنبية

العاهل السعودي الملك عبد الله

أ.ب: الملك السعودي امتنع عن إدانة إسرائيل

وائل عبد الحميد 04 أغسطس 2014 00:39

"الملك السعودي أدان الحرب وليس إسرائيل..رغم إدانة العاهل السعودي للحرب في غزة ووصفها بالمذبحة الجماعية، إلا أن امتنع عن الهجوم المباشر ضد تل أبيب ".

هكذا حللت وكالة أسوشيتد برس خطاب العاهل السعودي، الذي تطرق إلى الوضع في القطاع الفلسطيني.

وأضافت في تقرير لها: “ خلافا للحروب الفائتة في غزة، بينها الهجوم المدمر عام 2008، لم يوجه الملك السعودي إدانة صريحة لإسرائيل في الصراع، الذي قتل 1500 فلسطينيا على الأقل، معظمهم من المدنيين، منذ 8 يوليو، كما قالت تل أبيب إنها فقدت 63 مدنيا".

وتابع التقرير: “ بدا الملك عبد الله كما لو كان يلمح بأن كلتا إسرائيل وحماس تتحملان المسؤولية، قائلا إن العنف في غزة يؤدي إلى "أشكال متعددة من الإرهاب، سواء من مجموعات أو منظمات أو دول".

وأضاف عبد الله في تصريحاته التي قرأها مقدم أحد البرامج التلفزيونية: “كل هذا يحدث في ظل صمت غير مبرر من المجتمع الدولي والمؤسسات".

وتابعت الوكالة: “ لكن الملك لم يطالب خلال ملاحظاته بأي فعل محدد ضد إسرائيل".

واعتبرت الوكالة أن موقف الملك السعودي، الذي ناهز التسعين ينبئ بالتحول في السياسات الإقليمية، حيث تعارض قيادات مصر ودول أخرى الأحزاب الإسلامية، وتمارس قمعا ضد جماعات مثل الإخوان المسلمين التي تفتقت عنها حماس، بل حذرت مواطنيها أيضا من الانضمام لجماعات راديكالية في العراق وسوريا".

ونوهت الوكالة إلى أن الملك السعودي ضغط على قادة العالم الإسلامي للاتحاد ضد التطرف، مضيفا أن "الإرهابيين ينفذون هجمات مميتة باسم الإسلام".

وأضافت: “تبدو تعليقات عبد الله موجهة لجماعات أمثال "الدولة الإسلامية" وحلفائها، التي هيمنت على مناطق في العراق وسوريا، والذين يعتبر مقاتلوها الأسرة الحاكمة السعودية حليف الغرب بمثابة أعداء".

واعتبرت الوكالة أن ذلك التغير في الخطاب السعودي تجاه إسرائيل يرجع جذوره إلى الاضطرابات التي شهدتها مصر منذ عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي من السلطة العام الماضي، واعتبار جماعة الإخوان "منظمة إرهابية" في مصر والسعودية.

وأشارت أسوشيتد برس إلى وجود انقسامات إقليمية عميقة في منطقة الشرق الأوسط، حيث ترى العديد من الأقطار الحركات الإسلامية بمثابة تهديد لحكمها، أما قطر وتركيا فلديهما علاقات طيبة مع الإخوان المسلمين أدت إلى توتر علاقتيهما مع مصر والخليج، بحسب الوكالة.

وأشار التقرير إلى اتهامات سابقة وجهتها مصر ضد حماس بعد عزل مرسي بدعوى محاولتها خلخلة الاستقرار في البلاد.

وأشارت الوكالة إلى رفض حماس للمبادرة المصرية لوقف إطلاق النار، والتي تدعمها إسرائيل، والسعودية ودول أخرى، وتابعت: “ الملك عبد الله ينحاز إلى مصر ودول الخليج الأخرى المعارضة لحكم حماس على قطاع غزة".

واستطرد: “ عبد الله حذر من أن القتال في غزة سيقود إلى جيل من الأطفال الفلسطينيين الذين لا يعرفون سوى لغة العنف"، ونقلت عن عبد الله في الخطاب الموجز الذي لا يتجاوز مدته 5 دقائق: “ نرى جميعا دماء أشقائنا في فلسطين تنزف في مذابح جماعية لا تترك أحدا، في جرائم حرب ضد الإنسانية دون تحفظات أخلاقية".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان