رئيس التحرير: عادل صبري 01:23 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

ج.بوست: دول أمريكا اللاتينية تفضح الوحشية الإسرائيلية ضد فلسطين

ج.بوست: دول أمريكا اللاتينية تفضح الوحشية الإسرائيلية ضد فلسطين

أحمد بهاء الدين 02 أغسطس 2014 12:05

سلطت صحيفة (جلوبال بوست) الأمريكية الضوء على سحب العديد من دول أمريكا اللاتينية سفرائها من إسرائيل احتجاجا على وحشية الجيش الإسرائيلي وعدوانه ضد الفلسطينين.


ورأت الصحيفة الأمريكية أن موقف دول أمريكا اللاتينية يشكل عاصفة دبلوماسية في وجه إسرائيل، في إشارة إلى أن سحب السفراء اللاتينين من إسرائيل يرقي إلى مستوى قطع العلاقات بشكل صريح مع إسرائيل وتحميلها المسؤولية الكاملة للتصعيد العسكري في قطاع غزة.

 

ورصدت في سياق تقريرها سحب بعض دول أمريكا اللاتينية مثل البرازيل وتشيلي والإكوادور وبيرو سفراءها من إسرائيل بينما اعتبرت بوليفيا إسرائيل كدولة إرهابية تنديدا بمواصلة إسرائيل تصعيدها العسكري في قطاع غزة.


 

وأشارت إلى أن الإعلام في دول أمريكا اللاتينية يلعب دورا كبيرا في التأثير على حكومات تلك الدول أو العكس صحيح ، في إشارة إلى تسليط إعلام الدول اللاتينية الضوء على المشاهد المروعة للقصف الإسرائيلي على المناطق المدنية الفلسطينية ومشاهد استشهاد الأطقال الفلسطينين الأبرياء، وهو الأمر الذي يتغاضى الإعلام الأمريكي بشكل خاص عن رصده في معظم القنوات والمواقع الإخبارية التابعة له.


 

ونقلت الصحيفة عن أرنولدو كراوس، وهو طبيب جراح وكاتب عمود في صحيفة (يونيفرسال) المكسيكية قوله الذي لخص العديد من الآراء اللاتينية حول إسرائيل وفلسطين وذلك بوصفه معاملة إسرائيل للعرب بأنها "عنصرية" والمستوطنات اليهودية على الأراضي الفلسطينية بأنه "تثير الاشمئزاز. "

وأضاف: "إن صور الأطفال الفلسطينين القتلى مآساوية للغاية. ... من المستحيل ألا تشعر بالتعاطف مع معاناة الفلسطينيين والازدراء تجاه الجيش الإسرائيلي ".


 

وكانت دول أخرى في أمريكا اللاتينية قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل مثل فنزويلا وبوليفيا في عام 2009 بعد العملية العسكرية الدامية في غزة، أما كوبا فكانت قد اتخذت هذه الخطوة في عام 1973 بعد حرب أكتوبر.


 

من جانبها رحبت وزارة الخارجية الفلسطينية بقرار “البرازيل وسلفادور وتشيلي وبيرو والإكوادور استدعاء سفرائها رسميًّا في تل أبيب للتشاور، وذلك احتجاجًا على المجازر التي يرتكبها الجيش الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني في غزة”.


 

وقد أعربت إسرائيل عن “خيبة أملها العميقة” من قرار حكومات كلٍّ من البرازيل وسلفادور وتشيلي وبيرو والإكوادور من استدعاء سفرائها في إسرائيل للتشاور في أعقاب الحرب في قطاع غزة،


 

ووصفت وزارة الخارجية الإسرائيلية، في بيان لها، هذا القرار بأنه “متهور”، وقالت “إن إسرائيل تنتظر من الدول المناهضة للإرهاب أن تتصرف بمسؤولية وعدم منح الإرهاب المكافأة”، وزعمت: “لقد وافقت إسرائيل حتى الآن على جميع الاقتراحات لوقف إطلاق النار وكان من الأحرى بهذه الدول أن تنضم إلى المساعي لإنجاز وقف إطلاق النار”


 

وكما أعربت خارجية إسرائيل عن خيبة أملها إزاء قرار البرازيل وتصويتها في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، لصالح التحقيق في العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة فيما يتعلق باحتمال ارتكاب جرائم حرب.


 

اقرأ أيضا :

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان