رئيس التحرير: عادل صبري 02:33 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مع غياب حرية الإعلام.. نزاهة انتخابات تركيا على المحك

مع غياب حرية الإعلام.. نزاهة انتخابات تركيا على المحك

صحافة أجنبية

المرشحون الثلاثة لانتخابات الرئاسة التركية

منظمة أوروبية تؤكد تحيزه لأردوغان..

مع غياب حرية الإعلام.. نزاهة انتخابات تركيا على المحك

حمزة صلاح 01 أغسطس 2014 19:09

أفردت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا تقريرا مطولاً يشكك في نزاهة الانتخابات الرئاسية التركية الجارية، مقتبسة الضغط الحكومي على وسائل الإعلام المحلية، ما يجعل المنافسة غير عادلة أمام المرشحين اللذين يخوضان الانتخابات في مواجهة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

 

ونشرت صحيفة "تودايز زمان" التركية، نص التقرير الذي أعده مكتب منظمة الأمن والتعاون في أوروبا للمؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان حول الانتخابات الرئاسية في تركيا، والذي يلفت الانتباه إلى المشاكل التي تحيط بحرية الإعلام أثناء تغطية عملية الاقتراع.

 

ويقول التقرير: “أعرب مراقبو منظمة الأمن والتعاون في أوروبا عن قلقهم العميق إزاء التدخل المباشر من أصحاب وسائل الإعلام والجهات السياسية في حرية التحرير الصحفي، ما يؤدي إلى غياب للصحافة المستقلة والاستقصائية، ويؤدي كذلك إلى الحد من الانتقادات الموجهة للحزب الحاكم ورئيس الوزراء".

 

وبالنظر إلى أن الإطار القانوني المفعل في تركيا لا يضع ضوابط لحيادية وسائل الإعلام أثناء رصد الانتخابات، أوضح التقرير: “بعض المخاوف الأخرى بسبب تخصيص المناقصات العامة والإعلانات لدى الشركات المملوكة للحكومة إلى شركات ووسائل إعلام تابعة للحكومة، بما لا يترك مجالاً لانتقاد الحزب الحاكم ورئيس الوزراء، لاسيما على التليفزيون".

 

وأشار التقرير أيضًا إلى أن الصحفيين الأتراك أنفسهم يشتكون من حرية الصحافة والإعلام، جراء الضغط الحكومي عليهم، مضيفين: “عدد كبير من القضايا الجنائية وقضايا التشهير المدني - التي أطلقها كبار المسؤولين، واشتملت على رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان – تحفز الرقابة الذاتية بين الصحفيين".

 

يشار إلى أن الأتراك المقيمين خارج بلادهم بدأوا التصويت في الانتخابات الرئاسية، اعتبارًا من صباح أمس وحتى الأحد المقبل، لأول مرة في تاريخ تركيا، وسط توقعات بفوز رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

 

ويتنافس في الانتخابات - التي ستجرى في الداخل يوم العاشر من أغسطس الجاري - ثلاثة مرشحين؛ هم رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان - مرشح حزب العدالة والتنمية - وأكمل الدين إحسان أوغلو - المرشح التوافقي لعدة أحزاب - وصلاح الدين دميرطاش - مرشح حزب الشعب الديمقراطي الكردي.

 

وتعتبر انتخابات الرئاسة التركية هي أولى انتخابات تنظم لاختيار رئيس الجمهورية.

 

ويعتبر منصب الرئيس في تركيا رمزيًا إلى حد كبير، لكن أردوغان - أقوى منافس في الانتخابات، والذي هيمن على مقاليد السياسة التركية لأكثر من عقد - كان أشار إلى أنه لو تم انتخابه، فسيحكم بأكبر قدر يملكه من السلطة، كما تمتع به كرئيس للوزراء، وذلك من خلال تفعيل صلاحيات رئاسية كامنة، منها الحق في استدعاء مجلس الوزراء لعقد اجتماعات.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان