رئيس التحرير: عادل صبري 07:04 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالصور.. حرب غزة بريشة رسامي الكاريكاتير العرب

عندما تُمزج الفكاهة بالخوف..

بالصور.. حرب غزة بريشة رسامي الكاريكاتير العرب

عبدالمقصود خضر 31 يوليو 2014 18:31

منذ العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الذي دخل أسبوعه الرابع، تحولت كل الأنظار إلى فلسطين والضحايا الذين يتزايد عددهم يومًا بعد يوم، وسط غضب وإدانة، وأيضًا الكثير من الإبداع.

صحيفة "هافنجتون بوست" المغربية الناطقة بالفرنسية أعدت تقريرًا عن الوضع بغزة والرد العربي على هذا العدوان، ولكن من خلال رسامي الكاريكاتير العرب، الذي تحولت صورهم إلى آراء ممزوجة بالخوف والرعب.

 

وقالت الصحيفة إنه في الوقت الذي تقوم فيه وسائل الإعلام بعرض التقارير، والمقابلات، وأشرطة الفيديو والصور، التي لا تكون في كثير من اﻷحيان غير موضوعية، فإن رسامي الكاريكاتير خصصوا أقلامهم "الرصاص" للتنديد والشجب بالعنف المتصاعد من قبل إسرائيل.

 

وأضافت: سلاح هؤلاء النصب على النكتة السوداء، لكشف مجازر إسرائيل، والمتعاونين معها، بصورة مباشرة أو غير مباشرة، كما أن دور الجامعة العربية وموقفها من هذا الصراع تحول إلى مادة دسمة للسخرية من قبل هؤلاء الرسامين.

 

فمن تونس إلى الجزائر، مرورا بمصر والسعودية، كسر رسامو الكاريكاتير حاجز الصمت، لكن رسوماتهم أحدثت ضوضاء في جميع أنحاء العالم.

 

وأوضحت الصحيفة أنه من خلال النقر على "الماوس" يعاد توجيه الرسالة المراد إرسالها عبر هذه الرسومات، فعلى سبيل المثال تسببت تغريدة "Jabertoon" والتي كانت عبارة عن دبابة إسرائيلية تزود بالوقود يسمى "الصمت العربي"، في ردود فعل واسعة بالسعودية.

فالرسام المصري محمد صبرى، رأى أن هذه الرسومات "طريقة من مائة أخرى، تساهم في توضيح موقف الحكام العرب بشأن ما يحدث في غزة"، مشيرًا إلى أن "الشبكات الاجتماعية بمثابة قنوات صادقة، لأنها ترصد الأحداث دون قيود، على عكس التليفزيون أو الإذاعة أو الصحف".

 

رسام كاريكاتير تونسي رمزت إليه الصحيفة بحرف "z"، قال تعليقًا على هذا اﻷمر: الرسم يعبر بسهولة أكثر من الكلمات، إضافة إلى أنه بات من السهل اليوم مشاركة الصورة على شبكات التواصل الاجتماعي، كما أن الرسم يكون أقل التزامًا من النص".

 

لكن، وفقًا للصحيفة، فإن "z" لا يزال متشائمًا جدًا حول التأثير الحقيقي لرسوماته، فكل شيء أصبح متعلقًا بـ"ميزان القوى" في رأيه.

 

وأضاف: "أعتقد أن رأي الجمعيات والفنانين والنشطاء غير ذات أهمية في هذا الصراع، فللأسف لن يكون هناك أي تغيير حقيقي في المنطقة إلا عن طريق إمالة ميزان القوى بين الغرب (الذي يدعم المستوطنات الإسرائيلية) ودول العالم الثالث".

وفي الجزائر، رسام الكاريكاتير "لو هيك"، رأى أن رسوماته تعد وسيلة لإطلاع المجتمع العربي والدولي على الفظائع التي ترتكب في غزة.

 

وأوضح "لوهيك"، أن الفائدة من الكاريكاتير تكمن أيضًا في التنديد "بالتقاعس أو حتى في بعض الأحيان تواطؤ المجتمع الدولي، تجاه اﻷحداث التي وقعت قبل ذلك في العراق وأفغانستان، والتبت، سوريا، ليبيا، ومالي، وتشاد، ونيجيريا، إلخ.

 

وأشار إلى أنه بالرسم تكون القراءة للموضوع أكثر وضوحًا والتأثير فوريًا، إلى جانب الفكاهة، فالرسم يمتاز بأنه أكثر سهولة وجاذبية.

 

لكن من ناحية فعالية الرسوم الكاريكاتورية في تغيير الموقف الدولي من الصراعات، انضم "لو هيك" إلى تشكيك التونسي "Z".

 

 

 

اقرأ أيضًا:

بالفيديو والصور.. أغلى عشر صفقات في تاريخ كرة القدم

في كأس العالم 2014.. حيوانات تتنبأ بنتائج المباريات
بالصور.. تعرف على أبرز 11 نجمًا في المونديال
أبرز 23 نجمًا يغيبون عن المونديال
نجوم الكرة والسيارات.. تاريخ من العشق والهوس

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان