رئيس التحرير: عادل صبري 01:43 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

سفير إسرائيلي سابق: كيري يتجاهل مصر

سفير إسرائيلي سابق: كيري يتجاهل مصر

صحافة أجنبية

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري

سفير إسرائيلي سابق: كيري يتجاهل مصر

وائل عبد الحميد 29 يوليو 2014 13:11

قال السفير الإسرائيلي الأسبق لدى مصر تسيفي مازيل إن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يتجاهل مصر من خلال محادثاته مع قطر وتركيا اللتين تكنان العداء لمصر، على حد وصفه، معتبرا أن العلاقات المصرية الأمريكية تشهد مرحلة جديدة من التوتر.

وزعم مازيل في مقال بصحيفة جيروزاليم بوست أن الولايات المتحدة لا تتفهم أن حماس تشكل ما وصفه بـ "التهديد الاستراتيجي" على كل من مصر وإسرائيل.

وتابع قائلا: “ كيري يتجاهل مصر، بينما يتحدث إلى عدويهما قطر وتركيا، اللذين يدعمان الإخوان المسلمين، إنه في الواقع يفضل الإسلام الراديكالي".

وأضاف الكاتب:” الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي أطاح بالرئيس الإخواني محمد مرسي سرعان ما تفهم أن حماس تشكل تهديدا مباشرا لمصر"، وتابع: “ هذا يجعل الصراع في غزة يهم مصر بنفس الدرجة التي تهم إسرائيل"

ومضى يقول: “ إذا تمكنت إسرائيل من إضعاف حماس وحلفائها الجهاديين بشكل ملحوظ، سينعكس ذلك إيجابا، ويحد من مستوى التهديد الذي يواجه مصر".

وتابع: “من البداية أوضح السيسي أن تركيزه ينصب على الاقتصاد، الخطوة الأكثر احتياجا، وفشله في ذلك قد يؤدي إلى زيادة مساحة اليأس والاستياء والعنف وعودة الإسلام الراديكالي". على حد وصفه.

وأردف الكاتب: “ انتصار الإسلام الراديكالي في مصر سوف يشكل كارثة على المنطقة، بما فيها إسرائيل، وكذلك سيشكل كارثة على الغرب"، زاعما أن ذلك سيجلب نتائج وخيمة، بينها غلق قناة السويس وتهديد حركة التجارة العالمية. على حد قوله.

وأضافت: “ ما الذي يفعله كيري؟ بدلا من أن يقف في جانبي إسرائيل ومصر، حليفيه الطبيعيين، والمضي قدما في المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار بمساعدة السلطة الفلسطينية، تحدث مع تركيا وقطر، اللتين تأويان قيادات الإخوان الهاربين، واللتين تتعاونان مع رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل".

وتابع: “ كيري سمح لنفسه بالاقتناع بوجهة نظر غير واقعية لحل الصراع الحالي، بقبوله طلبات حماس، التي تتضمن ميناء بحريا ومطار جوي، وهي الطلبات التي تنظر إليها مصر وإسرائيل بعين التوجس، كما أن الدولتين تشعران بخيانة الولايات المتحدة".

يذكر أن جيش الاحتلال بدأ في السابع من يوليو الجاري عملية اعتداءات وحشية على قطاع غزة، أسفرت عن استشهاد ما يربو عن ألف، في ممارسات وصفتها مفوضة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة نافي بيلاي بأنها ترتقي لـ"جرائم حرب"، لكن المقاومة الفلسطينية  الباسلة لم تستسلم، بل كبدت العدو العشرات من جنوده.

وكانت حماس قد أعلنت رفضها للمبادرة المصرية لوقف إطلاق النار، وفسرت ذلك بأنها لا تضمن لها فتح  المعابر، بما يفتح المجال لوساطات أكثر تأثيرا من دول ذات علاقات طيبة مع الحركة الفلسطينية.

 

اقرأ أيضا

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان