رئيس التحرير: عادل صبري 07:49 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

كومنتاري: حماس تنسف شعبية عباس

كومنتاري: حماس تنسف شعبية عباس

صحافة أجنبية

محمود عباس واسماعيل هنية

الفلسطينيون يرونه خائنًا..

كومنتاري: حماس تنسف شعبية عباس

محمد المشتاوي 25 يوليو 2014 23:25

قالت مجلة الكومنتاري الأمريكية، إنه قبل الأسابيع القليلة الماضية، كان محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية، قادرًا على هزيمة حماس في الانتخابات، ولكن الآن شعبية السلطة الفلسطينية أصبحت في الحضيض، ففي الضفة الغربية أصبح 85% من الفلسطينيين يؤيدون تصرفات حماس، بينما 13% فقط يؤيدون أداء محمود عباس.

وألمحت المجلة إلى أن مظاهرات غاضبة خرجت وبدأت تصف عباس بأنه خائن بعدما أرسل زوجته وأحفاده للأردن، ليكونوا في مأمن هناك بعدما خشي عليهم من البقاء في فلسطين، كما رأوا أن جريمته الأسوأ هي أنه يدفع حماس إلى قبول مبادرة وقف إطلاق النار في غزة، من أجل إنقاذ حياة الفلسطينيين.

وفسرت المجلة هذا، بأن عباس تناسى السياسة الفلسطينية المسيطرة، وهي أن زهق أرواح الإسرائيليين محببة لهم عن تأمين أرواحهم، فثقافة الشهادة ترعرعت لدى الفلسطينيين، سواء القادة الدينيين أو السياسيين لعدة أجيال، وهو ما يعني أنه إذا قتلت الحرب عددًا من الفلسطينيين يفوق الإسرائيليين، فان هذا يقوي لديهم الإحساس بالكرامة الإنسانية، وفقًا لما ذكره مسؤول سابق بالسلطة الفلسطينية الأسبوع الماضي.

وأردفت المجلة: "وبجانب أن عباس لم يوجد هذه الثقافة، ولكنه لم يحاول تغييرها طول العشرة سنوات التي شغل فيها منصب رئيس السلطة الفلسطينية، بل إنه يوم بعد يوم اضطر ليقول لشعبه إن الذين يقتلون الإسرائيليين أفضل الأبطال الفلسطينيين، وأنه النموذج الذي يجب أن يطبقه كل فلسطيني.

وحسب الصحيفة: في 31 مايو 2012، ترأس عباس مراسم تكريم 91 “إرهابيًا"، والذين أعيدت جثثهم عن طريق إسرائيل، والذين قتلوا أكثر من 100 إسرائيلي مدني في عدة تفجيرات انتحارية، ووضع عباس باقات الزهور على أكفانهم، وقال المفتي الذي عينه عباس سكرتير مكتبه العام في نعي القتلى، إنه يحث باقي الفلسطينيين للسير في نفس طريقهم.

ولم تكن هذه المرة الوحيدة الذي يفعل فيها هذا، فمنذ شهور قليلة مضت في يونيو، كافأ عباس بعض المخططين لعمليات انتحارية، قائلًا: "نحن نُقدر دورهم المكافح للدفاع عن الشعب الفلسطيني".

وفي تكريم رجل آخر مسؤول عن العديد من العمليات القاتلة للمدنيين الإسرائيليين في شهر مايو، قال ممثل عن عباس: "شهداؤنا وسجناؤنا سيظلون منارة مجدنا، ويجب أن نوالي وندعم هؤلاء الأبطال بكل الأشكال، وفي فبراير أيضًا كرم عباس مسؤولاً آخر عن العديد عن العمليات ضد الإسرائيليين.

 

وأضافت المجلة: "مع هذا، فإن عباس الذي رسخ خلال 10 سنوات أن الأبطال هم الذين يقتلون الإسرائيليين، ولكن عندما يقول لمطلقي الصواريخ على المدن الإسرائيلية، إن هذا لا يستحق إزهاق حياة الفلسطينيين، يعلنونه خائنًا".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان