رئيس التحرير: عادل صبري 11:47 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

و.جورنال: داعش يمحو التراث الثقافي للعراق

و.جورنال: داعش يمحو التراث الثقافي للعراق

حمزة صلاح 25 يوليو 2014 23:18

تتعرض المقدسات الدينية في العراق، للهجوم على أيدي المسلحين المتشددين، في إطار مساعيهم لتأسيس دولة الخلافة، التي يعتبرونها النموذج الوحيد المقبول للإسلام، ما يثير المخاوف من أن المتشددين لا يدفعون الطوائف الأخرى للهروب من العراق فحسب، ولكن يؤدي أيضًا إلى تدمير التراث الثقافي للعراق، بحسب صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية.


فقد فجر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش"، مرقد النبي يونس في مدينة الموصل العراقية الشمالية عاصمة محافظة نينوي المبنى قبل 1300 عام، وسط استياء شعبي واسع من سكان المدينة، حيث وصف ائتلاف النجيفي هذه الأعمال بأنها منهج أهوج لعصابات مسلحة.


وقال عمر إبراهيم، طبيب أسنان سني في الموصل: "حولوا مسجد النبي يونس إلى رمال، إضافة إلى مزارات دينية أخرى، لكن مسجد النبي يونس هو شيء مختلف، لأنه كان بمثابة رمز مقدس في الموصل، وبكينا بدمائنا على تدميره".


ويقع مسجد النبي يونس في وسط الموصل، وهو جامع تاريخي يقع على السفح الغربي من تل التوبة، ويقصده السياح والزائرون من كل مكان، حتى أن القدماء من سكان المدينة يقولون إنه كان محطة أساسية للحجاج الأتراك عندما يقصدون مكة عن طريق الموصل.


ولم يكن تفجير مسجد النبي يونس هو الأول من نوعه، إذ يقدم تنظيم داعش بالتهجم على المقدسات الدينية الأخرى، حيث شهدت الموصل خلال الأيام الماضية تفجير عدد من الأضرحة الدينية، مثل تفجير مرقد النبي دانيال والإمام يحيى أبو القاسم بمنطقة الشفاء غربي الموصل.


 وشهدت أيضًا مدينة الموصل منذ أيام تفجير مرقد الإمام السلطان عبد الله بن عاصم، بعدد من العبوات الناسفة جنوب شرق الموصل، بما يمحو جزءًا مقدسًا من التراث العراقي.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان