رئيس التحرير: عادل صبري 03:50 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أستراليا تنتفض ضد العدوان الصهيوني

 أستراليا تنتفض ضد العدوان الصهيوني

صحافة أجنبية

متظاهرون بملبورن يرفعون شعار "إنها ليست حرب..بل إبادة جماعية"

أستراليا تنتفض ضد العدوان الصهيوني

وائل عبد الحميد 21 يوليو 2014 13:07

خرج آلاف المتظاهرين في أنحاء متفرقة من أستراليا في عطلة الأسبوع أمس الأحد احتجاجا على اعتداءات جيش الاحتلال الصهيوني على قطاع غزة، حاملين شعارات أبرزها "هذه ليست مجرد حرب بل إبادة جماعية"و "بالآلاف والملاييين..كلنا فلسطينيون".

ووفقا لموقع "وورلد سوشياليست"، في تقرير له عن المظاهرات، فإن أماكن تمركزها تراوحت بين ملبورن وسيدني وبيرث وبريسبان وكانبيرا، مشيرا إلى أن تلك الجولة من المظاهرات في تلك المدن الرئيسية هي الثانية منذ بدء الاعتداءات.

المظاهرات شهدت حضور العديد من الفئات مثل العمال والطلاب، بينهم عائلات مهاجرة ذات أصول شرق أوسطية، وأضافت أن ملبورن شهدت المظاهرة الأضخم عددا، إذ تجاوز عدد المشاركين 5000 متظاهر.

وقدر الموقع المشاركين في مظاهرة سيدني بما يتجاوز 3000، ولفت إلى أن المشاركين اتجهوا إلى "شارع جورج"، مرددين هتاف: “ بالآلاف، بالملايين، كلنا فلسطينيون".

وفي ملبورن، تجمع المتظاهرون أمام مكتبة ولاية فيكتوريا، واتجهوا صوب وسط المدينة، تحت شعار "أوقفوا الحرب الإسرائيلية على فلسطين..الحرية لغزة".

وحمل المشاركون في مظاهرة ملبورن لافتتات تستنكر جرائم الحرب الإسرائيلية، وتنتقد موقفي الحكومتين الأمريكية والأسترالية، متهمين إياهما بالتواطؤ مع تل أبيب.

ونقل الموقع تصريحات لبعض المتظاهرين، بينهم متظاهر يدعى يوسف، يدرس حاليا الميكانيكا في ملبورن، حيث عقد مقارنة بين دعم واشنطن لغزو غزة، ومؤامراتها في المنطقة، معتقدا أن الولايات المتحدة ترعى الدولة الإسلامية في العراق "تنظيم داعش سابقا"، وتابع: “ أسامة بن لادن كان مع وكالة المخابرات المركزية الامريكية، قبل أن يستخدمه الأمريكان كذريعة لمهاجمة أفغانستان عام 2011”.

ونقل الموقع عن متظاهرة تدعى هنا قولها شعورها بالغضب من الاعتداءات الإسرائيلية، وأضافت: “ أنا ضد هذه الحرب، إذا كان هؤلاء الأناس لا يملكون صوتا، فينبغي علينا أن نكون صوتهم..في نهاية المطاف يقتل أطفال أبرياء يوميا..اعتدت النزول في مظاهرات مماثلة منذ أن كنت في السادسة عشر، والآن بلغت 29 عاما..الأمم المتحدة لا تفعل شيئا البتة. وكذلك قادة العالم الإسلامي".

وأضافت هنا: “ مصر لا تكثرث لأنها أغلقت حدودها، إنها بذلك تطلب من أهالي غزة الرجوع والموت في ذلك القطاع الضيق"”.

أما مرتضى، عامل البناء السابق، الذي ترجع أصوله إلى إيران، فقد استنكر الجرائم التي يرتكبها جيش الاحتلال، وقارن ذلك بالغزو الإسرائيلي على جنوب لبنان عام 1982، وأضافت: “ أهل غزة لا يملكون شيئا، لا يملكون حتى مياه الشرب".

يذكر أن جيش الاحتلال يواصل اعتداءاته السافرة ضد شعب غزة، في العملية المسماة بـ "الجرف الصامد" التي انطلقت في السابع من شهر يوليو الجاري، والتي أسفرت عن استشهاد ما يربو على 500 بينهم العديد من النساء والأطفال، بينما تواصل المقاومة بسالتها، إذ اعترف الجيش الصهيوني بمقتل 13 جنديا، بالإضافة إلى تقارير حول أسر جندي إسرائيلي.

مظاهرات أسترالية ضد العدوان الصهيوني .jpg" style="width: 480px; height: 360px;" />

جانب من المظاهرات الأسترالية ضد العدوان الصهيوني على غزة

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان