رئيس التحرير: عادل صبري 03:27 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

ج.بوست: حماس تستخدم المدنيين دروعًا بشرية ضد إسرائيل

ج.بوست: حماس تستخدم المدنيين دروعًا بشرية ضد إسرائيل

حمزة صلاح 20 مارس 2014 21:54

قالت صحيفة "جيروزاليم بوست" الأمريكية إنَّ حركة حماس تستخدم المدنيين الفلسطينيين كدروع بشرية للاحتماء من الهجوم البري الإسرائيلي على قطاع غزة.

 

وأوضحت الصحيفة أنَّ مقاتلي حماس يبرعون في الانخراط وسط السكان المحليين لتأمين أنفسهم من هجمات الجيش الإسرائيلي، لكن قرار إسرائيل بشن عملية برية في غزة يكسبها ميزة في الحرب ضد حماس.

 

وأضافت الصحيفة أنَّ المناورة على الأرض تعطي الجيش الإسرائيلي المقدرة على التحرك في "أرض العدو" لتمدير أهدافه عن كثب، مع استمرار القصف الجوي في جميع أنحاء القطاع.

 

وذكرت مصادر بالجيش الإسرائيلي أنها شاهدت مسلحين تابعين لحركة حماس يستقلون سيارات إسعاف في غزة مليئة بالأطفال.

 

وأشارت الصحيفة إلى أنَّ حماس حثوا السكان في شمال غزة على البقاء في منازلهم، ليوفروا غطاءً لقوات حماس المتمركزة في هذه المنطقة التي تطلق الصواريخ على إسرائيل، فمثل هذه التكتيكات مصممة لتوفير الحماية لمقاتلي حماس من الجيش الإسرائيلي.

 

وتابعت الصحيفة أن هذه التكتيكات نفسها هي التي منعت القوات الجوية الإسرائيلية من تدمير جميع البنى التحتية الصاروخية لحماس المخبئة تحت مستشفى الشفاء بمدينة غزة، كما أن حماس تنشر قواعدها العسكرية في جميع أنحاء قطاع غزة حتى لا تكون هدفًا متمركزًا للجيش الإسرائيلي.

 

وأردفت الصحيفة أنَّ العملية العسكرية البرية في قطاع غزة معقدة وطويلة الأمد، وأن تركيز القوات الإسرائيلية على تدمير الأنفاق هي مجرد المرحلة الأولى من المناورة البرية.

 

وبالرغم من تكتيكات الحرب التي يستخدمها المقاتلون في غزة، إلا أنَّ حركتي حماس والجهاد الإسلامي تقعان في مأزق، وذلك لأنهما فقدتا أكثر من نصف إمدادات الصواريخ التي تملكانهما، حيث تم تدمير 40 % من صواريخ حماس جراء الهجمات الجوية الإسرائيلية، بجانب أن حماس أطلقت 1700 صاروخ على إسرائيل، ولا تزال حماس تمتلك العديد من الصواريخ، لكن الكمية بدأت تتضاءل، بحسب الصحيفة.

 

ومع ذلك، ستواصل حماس إطلاق مقذوفات على مدن إسرائيلية، وستحاول إرسال فرق قتالية إلى إسرائيل عبر الأنفاق، قبل أن يتكشف الجيش الإسرائيلي أماكن وجودهم، وهي التكتيكات نفسها التي استخدمتها حركة حزب الله قبل 20 عامًا، الكلام للصحيفة.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان