رئيس التحرير: عادل صبري 04:41 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالصور.. تفاصيل مقتل جنديين إسرائيليين في عملية نوعية للمقاومة

بالصور.. تفاصيل مقتل جنديين إسرائيليين في عملية نوعية للمقاومة

صحافة أجنبية

الجيب العسكري التي دمرتها المقاومة

الاحتلال يحذر من عمليات خطف وارتداء المقاومة زيه العسكري..

بالصور.. تفاصيل مقتل جنديين إسرائيليين في عملية نوعية للمقاومة

معتز بالله محمد 19 يوليو 2014 21:19

كشف تحقيق مبدئي لجيش الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم السبت، تفاصيل العملية الفدائية التي قامت بها مجموعة من المقاومة الفلسطينية صباح اليوم خلف خطوط العدو ما مكنها من قتل ضابط وجندي من قوات الاحتلال إضافة لإصابة اثنين آخرين، واستشهاد أحد المقاومين وفقا لرواية تل أبيب.

 

وبحسب التحقيق فإن تسعة فلسطينيين يرتدون زيًا عسكريًا تحركوا عبر أحد الأنفاق من قطاع غزة لمسافة 300 متر داخل الحدود الإسرائيلية، ثم كمنوا بالقرب من كيبوتس باري، قبل أن يتم اكتشاف وجودهم بالصدفة، لتدور مواجهات عنيفة بين المقاومين وجنود الاحتلال الذين كانوا يمشطون المنقطة انتهت بتدمير "جيب" عسكري إسرائيلي بصاروخ مضاد للدروع.

 

التحقيق الإسرائيلي ذهب إلى أن المجموعة الفلسطينية سعت لتنفيذ عملية نوعية يتم خلالها اختطاف وقتل جنود ومستوطنين، وأن قتل الضابط والجندي لم يكن هدفهم، مستدلاً على ذلك بالإشارة إلى العثور على أصفاد وحقن ومواد منومة وعصابات للعين وأغراض أخرى تدل على أن هدف العملية كان الخطف، بحسب القناة العاشرة الإسرائيلية.

 

وأضافت القناة: "كذلك يذهبون في منظومة الدفاع إلى أن الهدف كان خطف عدد من المواطنين من البلدات الملاصقة للسياج الحدودي ونقلهم للقطاع من خلال النفق الذي دخل المخربون منه لإسرائيل. وتتزايد المخاوف من أن حماس وتنظيمات الإرهاب الاخرى تسعى لتنفيذ عملية خطف كونهم يدركون انعكساتها والأهمية الكبيرة التي تنطوي عليها مثل هذه العملية".

 

 

وبناءً عليه أصدر جيش الاحتلال تعليمات لجنوده الذين دخلوا القطاع بالانتباه لتهديد تعرضهم للاختطاف على وجه الخصوص، واحتمال أن تقوم مجاميع المقاومة باستخدام الأنفاق التي لم يكشف عنها بعد والخروج خلف خطوط العدو وتنفيذ عملية مباغتة.

 

وأضافت القناة: "نقطة ثانية يتخوفون منها في الجيش وهي أن يقوم المخربون بارتداء الزي العسكري للجيش الإسرائيلي وينتحلون شخصية الجنود".

 

يشار إلى أنَّ كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة "حماس" كانت قد أعلنت عن مقتل 6 جنود إسرائيليين وأحد عناصرها في عملية الإنزال التي نفذتها خلف خطوط الجيش الإسرائيلي، المتمركزة مقابل منطقة وسط قطاع غزة.

 

وقالت كتائب القسام، في بيان: "في ضربة جديدة صادمة ومذهلة لجيش الاحتلال الهزيل، فقد تمكنت إحدى وحداتنا القسامية المختارة وعددها 12 مجاهدًا من التسلل إلى موقع أبو مطيبق العسكري الإسرائيلي، من خلال عملية إنزال خلف خطوط العدو".

 

وأضافت: "توزع مجاهدينا على 4 كمائن، حيث مكث مجاهدونا 6 ساعات بانتظار قوات العدو، وقد كان باستطاعة المجاهدين خلال هذه الفترة اقتحام أيٍّ من المغتصبات (المستوطنات) المحيطة بالمنطقة، ولكننا في كتائب القسام آثرنا الاصطدام مع قوات جيش العدو، وتلقينه درساً عملياً من خلال المواجهة المباشرة، ثأرًا لدماء شهدائنا الأبرار الذين سفك المحتل دماءهم خلال عدوانه على القطاع وخاصة دماء الأطفال الأبرياء".

 

وتابعت: "فور وصول إحدى دوريات الاحتلال المكونة من أربعة جيبات عسكرية، قامت كمائن مجاهدينا الأربع التي كانت منتشرة خلف خطوط العدو بمهاجمتها، وتمكن مجاهدونا - بفضل الله تعالى - من إبادة ثلاثة جيبات، وأجهزوا على كل من كان بداخلها من مسافة صفر، فيما فر الجيب الرابع من المنطقة مذعوراً بعد الاشتباك معه، وقد قتل مجاهدونا في الاشتباك 6 من جنود الدورية وأصابوا عدداً آخر بجراح".

 

وأشارت كتائب القسام إلى أن مقاتليها استولوا على اثنتين من بنادق الجنود الإسرائيليين من نوع M16، موضحة أن البندقية الأولى تحمل الرقم (9411130) فيما تحمل البندقية الثانية الرقم (9410759).

 

وأكدت أن أحد عشر مقاتلاً من مقاتليها عادوا إلى قواعدهم بسلام، فيما استشهد واحد منهم خلال الاشتباكات.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان