رئيس التحرير: عادل صبري 04:16 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

في يوم نيلسون مانديلا: العالم يحتفي والعائلة تواصل الشجار

في يوم نيلسون مانديلا: العالم يحتفي والعائلة تواصل الشجار

صحافة أجنبية

مانديلا

في يوم نيلسون مانديلا: العالم يحتفي والعائلة تواصل الشجار

محمود سلامة 18 يوليو 2014 10:54

أكثر من مائة دولة حول العالم من المنتظر أن تشارك جنوب أفريقيا في مراسم الاحتفال بيوم مانديلا العالمي، وهو اليوم الذي خصص في كل عام للاحتفاء بالزعيم الجنوب أفريقي الراحل مانديلا" target="_blank">نيلسون مانديلا في ذكرى مولده.

 
لكن هذا العام يشهد الاحتفال بهذا اليوم لأول مرة دون مانديلا نفسهالذي وافته المنية في الخامس من ديسمبر 2013، ويعد هذا العام الخامس منذ إعلان الثامن عشر من يوليو يوما عالميا يهدف إلى الدعوة إلى التآلف بين البشر والتجمع على محاربة الفقر والدعوة إلى تعزيز مبادئ السلام والمصالحة.
 
لكن موقع "إنترناشونال بيزنس تايمز" البريطاني نشر تقريرا قال فيه إن هذه المصالحة التي تتم الدعوة لها في يوم مانديلا، بعيدة كل البعد عن عائلة مانديلا نفسه، مشيرا إلى أن الشهور الأخيرة في حياة مانديلا كانت مضطربة بسبب شجارات عائلية، وهي الشجارات لتي كانت مشتعلة حتى وقتما كان مانديلا على فراش الموت.
 
وأضاف الموقع أن ما يشبه الحرب الأهلية لايزال مشتعلا بين أفراد من أشهر عائلة في جنوب أفريقيا (عائلة مانديلا)، وأن المشاحنات حول استخدام اسم مانديلا لبيع أي شيئ بدءا من الخمر ووصولا للأعمال الفنية؛ ربما كانت لها أثر على حالته الصحية في أيامه الأخيرة.
 
واستمرت هذه المشاحنات حتى آخر يوم من حياة الزعيم الراحل، ولكنها لم تتوقف بعد وفاته، حيث عادت الخلافات للسطح من جديد في فبراير الماضي بعد أن تم الكشف عن وصيته التي أمر فيها بتخصيص أموال لعائلته والعاملين لديه، لكنه استثنى زوجته السابقة ويني ماديكيزيلا التي طلقها في عام 1996، والتي عادت إلى حياته في أيامه الأخيرة باعتبارها صديقة مقربة، حتى أنها كانت بجانبه لحظة وفاته بصحبة زوجته الثالثة جراكا ماشيل.
 
ولاتزال الخلافات مستمرة، حيث أن التقارير تشير إلى أن بنات مانديلا غير راضيات عن مبلغ الـ300 ألف دولار الذي خصص لكل منهن في الوصية، كما أن زوجته الثالثة تؤكد أحقيتها في نصف أملاكه.
 
وتفاقمت الخلافات أكثر وأكثر في يونيو الماضي، وذلك عندما كشفت زيلدا لا جرانج المساعدة الشخصية لمانديلا عن مذكراتها، والتي قالت فيها إن العائلة تعامل الزوجة الثالثة لمانديلا بنوع من الاحتقار.
 
وكان خلاف في الشهور الأخيرة بحياة مانديلا قد نشب نتيجة تقدم إحدى بناته بقضية ضد أحد أحفاده بعد أن قام بنقل رفات ثلاثة من أبناء مانديلا من مقبرة العائلة عام 2011.
 
وقامت السلطات بتفتيش منزله وعثرت فعلا على ثلاثة توابيت أعادت دفن موتاها لاحقا في نفس المقبرة.
 
وأعادت القضية الصراع بين الأصالة والحداثة، وهي نفس القضية التي تعد واحدة من أبرز ملفات جنوب إفريقيا.
 
وكان الزعيم الذي دعا شعبه الى التصالح بعد سقوط نظام الفصل العنصري يحظى باحترام دولي واسع.
 
ولم يظهر مانديلا كثيرا في الحياة العامة منذ اعتزاله الحياة السياسية في عام 2004.
 
وانتخب مانديلا، بعد أن أمضى حوالي ثلاثة عقود في السجن، رئيسا لجنوب افريقيا في انتخابات تاريخية متعددة الاعراق في 1994 وتقاعد في 1999، وحصل على جائزة نوبل للسلام في 1993.
 
وفي 1999 سلم مانديلا السلطة الي زعماء أكثر شبابا واكثر تأهيلا لادارة اقتصاد حديث في رحيل طوعي نادر عن السلطة ضرب مثلا للزعماء الأفارقة.
 
اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان